الشهيد الحي.. عاد إلى أسرته بعد علمهم بخبرة وفاتة من الجيش المصري واستخراج شهادة وفاة له.. زوجتة تفاجئ به في الشارع وهى تصرف معاشة

الشهيد الحي أحد أشهر القصص التي لم يكتب لها الانتشار الإعلامي، فمع اقتراب الاحتفال بانتصارات العبور أكتوبر 73 تفتح سجلات التاريخ ونذكر لكم اغرب القصص لأبطال حرب اكتوبر المجيدة الذين سجلوا أسمائهم في التاريخ بحروف من ذهب وهذا بسبب الاعمال البطولية التي كانو يفعلونها في جيش العدو الصهيوني، فمن منا إلى الآن لم يسمع قصة الشهيد الحي أحد أشهر القصص التي لم يعرف عنها شئ الا القليل.

الشهيد الحي.. عاد إلى أسرته بعد علمهم بخبرة وفاتة من الجيش المصري واستخراج شهادة وفاة له.. زوجتة تفاجئ به في الشارع وهى تصرف معاشة 1 14/9/2017 - 1:07 م

الشهيد الحي

مقالات اخرى قد تهمك:

سوزان مبارك “الصندوق الاسود” ظلت سنوات تحاول تزويج جمال ابنها من بنات أمراء العرب ولكن دائما طلبها قوبل برفض.. تعرف من هم بنات الامراء العرب الذين رفضوا الزواج من جمال مبارك.. وعلاقة أحمد شفيق بهذا الامر

تبدأ القصة عندما تلقت أسرة العميد ابراهيم عبد العزيز يوسف زيادة مكالمة هاتفية من قيادة الجيش المصري أثناء حرب أكتوبر 1973 تخبرهم بأن العميد ابراهيم زيادى قد استشهد اثناء قيامه بحد المناورات العسكرية ضد جيش العدو الاسرائيلي وقد تم دفنه في صحراء سيناء وقت الحرب، وتقول زوجة العميد ابراهيم زيادة انهم استقبلو الخبر بعزيمة وإيمان كبير، وبعدها قمنا باستقبال اتعازى واستخرجنا شهادة الوفاة وبدأنا صرف المعاش الخاص به من القوات المسلحة وكانت الأمور تسير بشكل طبيعي لمدة ستة أشهر بعد خبر الوفاة.

تكمل السيدة حكمت وهى في 65 من عمرها زوجة ” الشهيد الحي ” العميد ابراهيم زيادة ابن مدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ، بعد ستة أشهر من خبر استشهاد زوجي كنت في طريقى إلى مكتب البريد المجاور لمنزلنا لصرف معاش زوجي إذا تفاجئ بشخص كثيف اللحية ينادينى باسمى في الشارع وعندما التفت اليه لم أتدارك الموقف من قمة الصدمة التي كنت فيها عندما قال انا زوجك يا حكمت، اغمى على عدة مرات حتى نقلوني إلى المنزل.

وعندما افقت ووجدت نفسى في المنزل وجدت زوجى ابراهيم زيادة ” الشهيد الحي ” بجوارى ويحكي لي المأساة التي عاشها أثناء الحرب انه تم اسره من قبل القوات الإسرائيلية والاعمال التي حققها في المعركة، بعدها أن الرئيس الراحل أنور السادات استدعاه وتم تكريمه في أكثر من مناسبة وعرض عليه أحد المناصب الوزارية في حكومته ولكنه رفض وفي النهاية اصبح رئيس تجنيد منطقة الاسكندرية.

الشهيد الحي إبراهيم زيادة اسرائيل طلبت تسليمه بعد أن قام هو وزملاؤه بتفجير أتوبيس خاص بالجيش الاسرائيلي كان على متنه 65 طيار الأمر الذي حجم حركة الطيران الاسرائيلى في حرب أكتوبر 73، وبعدها هربو وسط الصحراء حتى تم استشهادهم جميعا الا ثلاثة منهم والعميد إبراهيم زيادة كان واحد من بين الثلاثة الذين تم اسرهم في أحد المعسكرات الإسرائيلية حتى استطاع الهروب وسط الصحراء.

قصة الشهيد الحي العميد ابراهيم زيادة انتهت في عام 2007 بعد أن مد الله في عمرة بشكل كبير ليكتب اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ مصر.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.