السيد بدير.. أبو الأبطال الذي توفي حزناً على نجليه

السيد بدير، بمجرد أن تراه في أحد الأفلام التي تشاهدها لا تتمالك نفسك من الضحك بسبب تعبيرات وجهه الطفولي ونبرته الحادة وطريقة إلقاءه للكلام، فهو فنان بدرجة ممثل، مخرج، ومؤلف، قدم العديد من الأعمال الفنية المتميزة طوال مسيرته الفنية الحافلة بالعديد من الإنجازات، والأعمال التي لا تزال محفورة في أذهان جمهور السينما في عصرها الذهبي، واشترك مع كبار النجوم والنجمات أمثال فريد شوقي، زكي رستم، وغيرهم من الفنانين.

السيد بدير.. أبو الأبطال الذي توفي حزناً على نجليه 2 19/2/2017 - 9:23 ص

ولد السيد بدير في الحادي عشر من شهر يناير عام 1915، بإحدى قرى محافظة الشرقية، وفي عام 1932 حصل على البكالوريا ومن ثم ترك دراسته في الطب البيطري حتى يحقق حلم حياته وأن يصبح فناناً.

بدايته الفنية كانت في الإذاعة عندما تم تعيينه مترجماً ومؤلفاً، ومن بعدها عرف طريق السينما والمسرح، وله من الأعمال المسرحية ما يقارب الـ 400 مسرحية، بالإضافة إلى حوالي  195 فيلم، ما بين تمثيل، إخراج، تأليف.

عام 1937 كان أول فيلم من تأليف الفنان الراحل السيد بدير، والذي حمل اسم تيتاوونج، بالإضافة إلى أنه ظهر به في أحد المشاهد، وهو ما كان يقوم به الفنان الراحل في العديد من الأعمال التي أخرجها أو ألفها، أما من خلال المسرح فكانت أولى مسرحياته، مسرحية صاحب الجلالة، كانت عام 1955.

كانت فترة الخمسينات من القرن الماضي هي نقطة تحول في حياة الفنان الراحل السيد بدير، حيث اشترك في أفلام مع كبار النجوم، منها رصيف نمرة خمسة، مع الراحل فريد شوفي، هدى سلطان، زكي رستم، وفيلم أم رتيبة، مع الراحلة ماري منيب، عبد المنعم إبراهيم، عمر الحريري.

كان للفنان الراحل زوجتان، الأولى كانت ابنة عمه والتي أنجب منها ثلاثة أبناء، وأشهر هؤلاء الأبناء، العالم الراحل سعيد السيد بدير، والزوجة الثانية كانت الفنانة شريفة فاضل، وأنجب منها ابناً وحيداً، وهو الابن الذي غنت له شريفة فاضل أم البطل، بعدما استشهد نجلها في حرب أكتوبر المجيدة، يدعى سيد.

فقد الفنان الراحل اثنان من أبناءه، أولهم العالم الراحل سعيد السيد بدير، الذي كان عالماً في الأقمار الصناعية، والذي تم اغتياله عن طريق إسقاطه من شرفة في الدور الرابع، بعد أن رفض أن يعمل مع دول أجنبية، والثاني نجله سيد الذي استشهد في حرب أكتوبر.

السيد بدير.. أبو الأبطال الذي توفي حزناً على نجليه 1 19/2/2017 - 9:23 ص

بعد وفاة أبناءه واحداً تلو الآخر، شعر السيد بدير بحرقة شديدة، مما جعله يحزن عليهم، وبعدها بفترة فقد الكثير من الوزن نتيجة حزنه على أبناءه، وتوفي بعدها، وكان ذلك في عام 1989.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

2 تعليقات
  1. أحمد كامل يقول

    هناك بعض المعلومات المغلوطة صدرت منكم بشأن الفنان العظيم (السيد بدير) وهو أنه أشترك فى فيلم رصيف نمرة , وأشترك ايضا فى فيلم أم رتيبة مع الفنانة مارى منيب , والحقيقة أنه لم يشترك بالتمثيل فى أى من هاذين الفيلمين نهائيا . والرجا مراعاة الدقة فى سرد مثل هذه المعلومات , ولا تعتمدوا على أن معظم قراء من الشباب الذين لايعرفون حقيقة هذه المعلومات . وشكرا

    1. بهجت سعيد يقول

      اشترك في فيلم رصيف نمره خمسه بأنه قام بإعداد الحوار والسيناريو كما أنه أخرج فيلم أم رتيبه والخبر مكتوب فيه اشترك وليس قام بالتمثيل وشكرا لحضرتك