الحب من الدماغ وليس من القلب، معلومة صدمت الجميع

هل الحب من القلب أم من العقل هذا السؤال الذي لطالما حيّر الكثير لكننا سنقدّم لك الإجابة على طبق من مقالة، لأنه منذ صغرنا تعلمنا أن الحب متعلق ومرتبط بالقلب فمثلاً يقال، أحبك من قلبي، قلبي تألم على فراقك، ولكن حينما تلتحقون بكلية الطب وتدرسون تشريح فيزيائية القلب لن تجدوه سوى عضلة تأخذ أوامرها من الدماغ ولكنها تتأثر به، وهذا الأمر يدركه الأطباء جيداً.

القلب

سوف نتكلم بشكل عميق وأكثر تفصيلاً فهو بحث علمي وليس مجرّد معلومة عامة، لذلك إذا كنت لا تحب التوسّع بالأمور نتفهّم ذلك، وهدفنا من المقالة بسيط جداً أنك إذا فهمت أمر ما ستُحسن التعامل والتحكم به، ونحن نتكلم عن الحب الذي أغلب مشاكلنا بسببه، فلو فهمت كيف يتكون الحب علمياً ستكون حكيماً وراقياً في تعاملك مع أحبائك،

لنبدأ بالمنطق، لو قمنا بنقل دماغك لجسد آخر ثم بعد ذلك أيقظناك فاستيقظت وأنت بجسد ليس بجسدك والقلب ليس بقلبك، هل تعتقد أنك ستكون في حالة حب لحبيبة الشخص الذي انتقلت إلى جسده كون أن القلب في هذا الجسد كان يحبها، أم أنك ستبقى تحب حبيبتك الأصلية؟

للأسف العلم لم يصل إلى هذا الجواب بعد، لأنه لم تسجّل أي حالة نقل ناجحة للدماغ بعد، ولكن سجّلت عمليات نقل ناجحة للقلب وجاء عالم اسمه “إبانستيك” وسأل المريض المنقول له، هل تحب فلانة التي هي حبيبة الشخص المنقول منه وكانت إجابته سلبية وقال أنه لا يعرفه حتى، طبعاً لا شك في ذلك أن منطقة العاطفة والذاكرة موجودة في الدماغ  وليس في القلب.

يعني أن الحب مصدره الدماغ وليس القلب ولكن هل يعني هذا الكلام أن القلب ليس له علاقة بالحب؟ لا
يعني تخيّل أن تقول لشخص ما أنا أحبك من عقلي، الجملة غريبة ولو أنها منطقية.

ركز معي:

كان هناك سائق ورفيق السائق داخل سيارة أجره، وإذا بالسائق يخبر رفيقه ويقول: هل تعلم أني تركت خطيبتي السابقة، كانت فتاة طيبة ولكني كما تعلم أعمل سائق أجرة والفتيات يصعدن معي باستمرار وعندما وجدت فتاة أجمل من خطيبتي تركتها، كيف أبقى مع فتاة لا يكفي جمالها لإبعادي عن جمال الأخريات.

هذا الموقف عندما قرأته أنت الآن من المؤكد أنك شعرت بالكره تجاه السائق وشعرت بالعطف تجاه خطيبته السابقة على الرغم من أنك لم تكن هناك حتى ولا تعرفهما شخصياً، ولكن هو الدماغ.

يقول العلماء أن أي شخص تقع عيناك عليه لمدة 90 ثانية يبدأ عقلك وبشكل غير إرادي بتصنيف هذا الشخص إما بقبوله أو رفضه، طبعاً هذه المدة تزيد إذا كنت تتخيله، تزيد إلى أربعة دقائق.

يعني باختصار والذي نريد أن نصل إليه أن الحب أو الكره  يبدأ من اللاوعي الخاص بنا أي من الدماغ وليس من القلب، ولذلك هو شعور غير إرادي لذلك تجد مصطلح “الحب من أول نظرة” في الدراما، هذا الكلام نحن بالفعل ندركه فالله سبحانه وتعإلى أمرنا بعدم فعل تصرّفات قد تحرّك هذا اللاوعي في عقولنا فقال تعإلى في سورة الأحزاب: “وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب”.
وقال تعالى: “فلا تخضعن في القول فيطمع الذي في قلبه مرض”. صدق الله العظيم

أي أن الله سبحانه وتعإلى وضع لنا ضوابط معينه لو أتبعناها لن يتحرك هذا الشعور اللاوعي في عقولنا فهو كما ذكرنا لا إرادي.

حسناً لنقل أن اللاوعي تحرّك في عقولنا ماذا يحدث؟
تحدث أمور كثير، فمن ناحية علمية سيقوم الدماغ بإفراز عدة هرمونات مثل هرمون الدوبامين والميلاتونين والسيراتونين وهرمونا كثيرة أخرى، هذه الهرمونات مع اختلاف وظائفها لكنها تشترك في خاصية واحده وهي زيادة معدل نبضات القلب، فتجد المحب عندما يقابل محبوبته سواء أكانت خطيبته أو ربما أمه أو ربما ما كان يعشق التواجد به، والأجمل عندما يخشع بين يدي الله تجده يشعر بالحب وبالتالي زيادة معدل نبضات القلب بسبب الهرمونات التي ذكرناها للتوّ، فيقول ذلك الشخص حينها “أنا أحبكم من قلبي” هل عرفتم الآن العلاقة بين الحب والقلب؟ كانت نظرة جميلة من زاوية أخرى.

طبعاً عندما تدرس فيزيائية القلب لا يسعك إلا أن تقول سبحان الله، هناك خطوات مفصّلة لدرجة الملل حول القلب وآلية عمله.

البعض يجعل اللاوعي الخاص به مفتوح دائماً للجميع بمبدأ أنه متحرر ومنفتح وبالتالي أي شخص يقابله قد يعجب به ويحبه  وهذه فكرة  ال “Open Mind” التي يتغنى بها الغرب يريدون من اللاوعي الخاص بك أن يكون مفتوحاً للجميع وبالتالي الوقوع في الحب المتكرر وما يترتب عليه، وهو الحب الذي نسميه “حب قصير المدى مخيّب للآمال”، لذلك دع عنك الانفتاح الأعمى وكن متفتحاً بعلمك.

الله سبحانه وتعإلى أمرنا بغض البصر الذي هو من أقوى الحرّاس على عقلك اللاوعي وأمرنا بعدم الخضوع في القول كما جاء في الآية الكريمة، وأمرنا أيضا بالتقوى.

هذه الأوامر السابقة لو طبقتها ووضعت هؤلاء الحرّاس على عقلك لأصبح عقلك حصين وقلبك نقيّ وعندما يأتي الزمان المناسب وتسمح لهؤلاء الحرّاس لشخص ما سواء لبصرك أو لسانك أو جوارحك لشخص أحله الله لك تشعر حينها بالحب الحقيقي.

اسأل من الله أن يذيقه لنا ولكم، وأنهي المقالة بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال “ألا وأن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب”.

شاركنا برائيك في مكان التعليقات.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. غير معروف يقول

    حبيت هذا لكلام 😢