الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية بين سياسات حكومية و سلوكيات فردية

لم يعد الحديث عن قضية التغيرات المناخية شأنا يخص القادة و المسئولين أو أمرا يبحثه العلماء و المتخصصين او سياسات يطبها التنفيذيين فقط, بل بات شأن يخص كل فرد كبيرا أو صغيرا, غنيا أو فقيرا, رجلا  كان أو امرأة, فما تحدثه التغيرات المناخية من آثار نلمس تبعتها في كل شيء اليوم بداية من تقلبات الجو, فلم يعد المناخ كما تعودنا حار جاف صيفا معتدل ممطر شتاء, فحرارة الجو ليست كما هي منذ سنوات قليلة في نفس الوقت من العام, وصولا الى ما اصبحنا نتحدث عنه يوميا من أزمات مثل نقص الغذاء و ازمات الطاقة, الفقر المائي, الى جانب ظهور امراض و أوبئة تجتاح العالم مثل أزمة كورونا.

و كانت مصر قد أعلنت منذ أيام عن إطلاق الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، و التي  تهدف إلى خفض معدلات الانبعاثات و القدرة على التكيف مع التغيرات المناخية, فضلا عن تحقيق نمو اقتصادي مستدام ومنخفض الانبعاثات في مختلف القطاعات, مع القدرة على التكيف مع تغير المناخ و تخفيف الآثار السلبية المرتبطة به, وتحسين حوكمة  وإدارة  العمل في هذا المجال, إلى جانب تعزيز البحث العلمي و نقل التكنولوجيا و إدارة المعرفة و رفع الوعي لمكافحة تغير المناخ.

تكاتف الجهود

استراتيجية طموحة تهدف بها الدولة مواجهة قضية تغير المناخ التي تعد من أهم القضايا على المستويين المحلي و العالمي, لما تحتاجه من جهود متكاتفة لمواجهة التهديدات التي تفرضها آثار تغير المناخ, و تؤثر بشكل  كبير على التنمية المستدامة, الأمن الغذائي و المائي, والأمن القومي و ارتفاع معدلات الفقر, فضلا عن تهديد التوازن البيئي و التنوع البيولوجي و ارتفاع معدلات التصحر وزيادة انتشار الأمراض و الأوبئة.

و كما كانت رؤية مصر” 2030″ تركز على الارتقاء بجودة الحياة و تحسين مستوى المعيشة في كافة المستويات, مع تحقيق نمو اقتصادي مستدام, تسعى أيضا استراتيجية 2050  لاستكمال الطريق و الذي يجيب أن نسير فيه دولا و حكومات ومؤسسات و أفراد.

بصمتك الكربونية

التغيرات المناخية ببساطة هي زيادة في انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري الناتجة من النشاط البشري في المصانع و النقل و العديد من الأنشطة التي يقوم بها, و لعل غاز ثاني أكسيد الكربون هو أحد هذه الغازات التي تنبعث من النشاط البشري, و يشار الى كمية ثاني أكسيد الكربون المنبعثة على أنها “بصمة كربونية” أي انها إجمالي الانبعاثات من  الأنشطة  المباشرة و غير المباشرة التي يقوم بها الفرد في أي مكان, و يعد حر الوقود الأحفوري (مثل الفحم أو البترول) المصدر الرئيسي لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري وذلك أثناء إنتاج أو استخدام المنتجات أو أداء نشاط مثل الكهرباء و التقل و التدفئة و التبريد و استخدام المياه و الطعام و غيرها و أيضا المخلفات الناتجة عن الإنتاج او الاستهلاك مثل التغليف, الأكياس البلاستيك.

تقاس البصمة الكربونية للشخص العادي بأطنان من الكربون, وتعتمد على مستوى الدخل و نمط الحياة و عادات الاستهلاك , يبلغ متوسط البصمة الكربونية العالمية للفرد ما يقرب من 4 أطنان من الكربون, بينما يصل في العديد من البلدان الغنية مثل الولايات المتحدة الأمريكية 16 طنا , و في مصر 2,5 طن اعتبارا من عام 2019, و تشكل المواد الغذائية و المشروبات أكبر مساهمة في البصمة الكربونية الفردية بحوالي 35%, يليها استخدام الطاقة المنزلية و السلع و الخدمات المتنوعة بنسبة 20%, ثم النقل و الملابس و السلع الاستهلاكية بنسبة15%و 10% على التوالي.

ايجابية الفرد

و اذا كانت سياسات و استراتيجيات  التغيرات المناخية تهدف إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من أجل التكيف مع التغيرات المناخية و تخفيف و آثارها السلبية فبالتأكيد دورك كفرد  لا ينفصل عن الأدوار المطلوبة من المؤسسات و الجهات المسئولة عن تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية, تخيل أن لو حضرتك قررت تستخدم كيس قماش في شراء احتياجاتك من السوق  بدلا من الأكياس البلاستك انك بذلك تقلل البصمة الكربونية وتساهم في تقليل  انبعاثات غازات الاحتباس الحراري, أو انك  تقرر تستخدم منتجات أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة مثل مصابيح (الليد), او تقلل استهلاك الطاقة عن طرق فصل الأجهزة الإلكترونية غير المستخدمة أو استخدام المكيف عند الضرورة فقط, او انك تغلق الستائر في الصيف لتجنب حرارة الشمس الزائدة لتقليل استهلاك كهرباء المكيف , او مثلا تعليق الملابس لتجف بدلا من استخدام مجفف كهربائي, أو حتى تجنب تكرار فتح و غلق الثلاجة إلا للضرورة و إطفاء الإضاءة نهارا, وحاول مشاركة السيارة اي استخدام سيارتك عندما تكون ممتلئة و ليس فقط لشخص واحد أو شخصين , وقد يكون من الأفضل استخدام وسائل النقل المجمعة مثل المترو او الأتوبيسات السريعة و ممكن الدراجة و المشي في المسافات القصيرة غيرها من سلوكياتنا اليومية و عاداتنا الاستهلاكية التي تساهم في مواجهة ازمة عالمية و مواجهة قضية تهدد البشرية, تحتاج الى ايجابية الافرد جنبا الى جنب مع سياسات الحكومات.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. غير معروف يقول

    السودان ليش ما موجود