احتفال عيد الحب بين الحرمانية والجواز في الشريعة الاسلامية

اختلفت الآراء حول عيد الحب فيوجد عدد من المعارضين يحرمون الاحتفال بعيد الحب نظرا لأنه نوع من التشبه بغير المسلمين ولا يجوز أن يتم ذلك حيث أن شريعتنا الإسلامية تمنع ذلك ولكن بالطبع جاء رد دار الإفتاء المصرية وقد أجازت الاحتفال بعيد الحب وردت على المعارضين بان التشبه بأفعال غير المسلمين يجب أن يقوم به الفرد وهو يعلم ذلك حيث أن الأغلبية التي تحتفل بعيد الحب لان الجميع يريد إظهار مشاعر الحب والرومانسية الجميلة إلى الأخر ولكن ليس ما يظنه تشبه أو غيره .

عيد الحب

حكم دار الإفتاء في احتفال عيد الحب

احتفال عيد الحب بين الحرمانية والجواز في الشريعة الاسلامية 1 14/2/2017 - 11:28 م

قام الدكتور مدير إدارة الأبحاث الشرعية في دار الإفتاء بإجازة الاحتفال بعيد الحب حيث انه يوم مثل أي يوم في العام وقد استند على ذلك بأنه يجوز الاحتفال بمناسبة تكريم الأمهات في احد الأيام ولكن بالطبع لا يجب أن يتم إهمالها باقي أيام العام لان حفظ الجميل لا يكون من خلال يوم واحد فقط وأيضا كل من يريد إظهار مشاعر الحب إلى الأصدقاء والزوجات والأزواج يمكن أن يتم ذلك فليس في الأمر حرمانية حيث انه لا يمكن أن نعيش في كره باقي أيام السنة ولكن الأمر ما هو إلا زيادة في الحب نظرا لمشاغل الحياة اليومية وان الحياة أصبحت اقرب إلى الروتينية.

وأكد الدكتور أحمد ممدوح بأنه تلك المناسبات التي نحتفل بها وتم جعلها نوع من المناسبات الاجتماعية إذا كانت لا تتعارض مع الشريعة فيجوز الاحتفال بها حيث أن احتفال عيد الحب يعتبر جائز وأوضح أن علاقة الحب لا تعني في مكنونها العلاقة بين الشباب والفتيات وهي التي لا تجوز في الشريعة ولكن هناك مفهوم شامل وهو حب الوطن فمن الممكن أن تظهر مدى حبك للبلد التي تعيش بها وأيضا لزوجتك وأمك وأولادك وجيرانك  والمحتاجين حيث أن النبي “ص ” قد دعا إلى نشر الحب بين الجميع بالحديث الشريف “.

” إذا أحب حدكم أخاه فليقل له أنى أحبك في الله ”


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.