“أُصيبت أُختها الصغيرة بشلل الأطفال وماتت بالسرطان وتركت وصية”.. تعرف على معاناة ناهد شريف فى حياتها

ولدت “سميجة محمد زكى النيال والمعروفة بـ ناهد شريف فى 1 من شهر يناير لعام 1942 بمحافظة الإسكندرية، ورحلت إلى القاهرة مع إسرتها، وأقاموا بحى الزمالك، ودرست مع شقيقتيها فى مدرسة “الليسة” الفرنسية، وبعد أن كانت حياتهما هادئة تحولت إلى مأساة، عندما أُصيبت أُختها الصغيرة بمرض شلل الأطفال، وكانت ناهد على وشك الإصابة بنفس المرض، ولكنها تمكنت من العلاج منه فى وقت مبكر، تاركاً أثر بزراعها الأيسر، حيث كانت تحركه بصعوبة.

"أُصيبت أُختها الصغيرة بشلل الأطفال وماتت بالسرطان وتركت وصية".. تعرف على معاناة ناهد شريف فى حياتها

تعد ناهد من أكثر فنانات السينما المصرية التى أثارت الكثير من الجدل، حيث أنه تم تصنيف الكثير من أفلامها بأنها للكبار فقط، وعلى وجه الخصوص فيلم “ذئاب لا تأكل اللحم”، حيث أنه حدث جدلاً كبير بسبب هذا الفيلم بعد عرضه مباشرةً، بسبب كثرة المشاهد المثيرة، أما عن حياتها الشخصية فلا يعرف شخص عنها الكثير.

ناهد شريف

فمن أهم أسرار الفنانة ناهد مرضها بالسرطان والمعاناه التى لاقتها الشريف، حيث أنها عانت من المرض لمدة عام أو أكثر، وأعلنت الفنانة إسلامها فى بيت أُختها إيناس، بعد أن نصحها الكثير من الأطباء المعالجون بمستشفى “ميدل سيكس”، والتى كانت تتلقى العلاج بها فى لندن، بأن تبادر بزيارة قصيرة إلى بلدها.

ناهد شريف

أُصيبت الفنانة ناهد بمرض سرطان الغدد، وبقيت تُعالج منه فى لندن، حتى تحسنت حالتها الصحية قليلاً وأصبحت مستقرة بعض الشئ، وأكد الأطباء المعالجون أن رجوعها إلى القاهرة قد يرفع من حالتها المعنوية، ولكنها فور وصولها ساءت حالتها الصحية، وتم نقلها إلى مستشفى المعادى.

ناهد شريف

وقبل وفاة ناهد الشريف بيوم واحد، قامت بعملية “بذل”، لتقوم بسحب كمية كبيرة من الماء، والتى تراكمت فى منطقة البطن، والتى سببت لها الكثير من الألم، وأخر من قام بزيارة الفنانة كلاً من:ـ “كمال الشناوى، نادية لطفى، طليق الفنانة ناهد”، قبل أن تفارق الحياة بيومين، وأوصتهم بعمل جنازة فى أضيق الحدود، وهذا ما تم بالفعل.



اترك تعليقا