أغرب 5 أشياء تسمح بها الشركات الكبري للموظفين أثناء العمل


في هذا المقال سوف نتكلم عن أغرب 5 أشياء تسمح بها الشركات الكبري للموظفين أثناء العمل, اغرب الطرق التي تستخدمها الشركات لإسعاد الموظفين أصبحت حاليا شركات تبحث عن طرق لإسعاد الموظفين في راحة بالهم وتخفيف التوتر عنهم, أولاً شركات تايلاندية تسمح لموظفيها اصطحاب الكلاب إلي العمل بهدف تخفيف التوتر وجذب الموظفين اعتمدت العديد من الشركات المعروفة بساعات عملها غير المنتظمة في العاصمة التيلاندية بانكو, كسياسة جلب الحيوانات الأليفة وخاصة الكلام إلي العمل وقالو الموظفين أن وجود الكلام يساعدونهم علي خلق جو من الاسترخاء في المكتب ويساعد علي إعادة شحن الطاقة, وأضافوا عندما نتوتر نذهب إلي هذه السياسة الصديقة للكلاب وهناك معه ما يقرب من 200 موظف و20 حيوان أليف يتجول بين المكاتب بسعادة وهو ما يظهر المرح إلي أجواء العمل المتوترة.

ثانيا شركة يابانية تسمح للموظفين بالنوم أثناء العمل يعتبر في اليابان إذا كنت تنام في العمل فهذا يعني انك إذا كنت تعمل بجد وإخلاص ولهذا السبب لم تكن تحصل علي وقت كافي لتنام في المنزل وهذا يقود أرباب العمل والمدراء إلي الاعتقاد بأن الموظفين مرهقين لأنهم مخلصين في العمل لأبعد الحدود هذا الأمر له دلالة ضمنية إجابية لدرجة أن هناك موظفين يتظاهرون بالنوم في وقت العمل ليحصلوا علي تلك الإشادة ومن الجدير بالذكر أن أغلب الدراسات الحديثة تؤكد أن القيلولة لفترة قصيرة أثناء العمل في الواقع تؤدي إلي نتائج أفضل وتزيد من نشاط وقدرة الموظفين علي الإنتاج والعمل.

ثالثا تعيين مسؤولة السعادة في الشركات أتجه موقع جوجل وموقع الوظائف Linkedin إلي تعيين مسؤولة سعادة في الشركات لمشاكل الموظفين وأصبحت مسؤولة عن العديد من الامتيازات منها ما يصل إلي 14 ألف دولار أمريكي في السنة للموظف الواحد علي هيئة أمتيازات السفر وذلك لجعل الموظفين سعداء فحين تقدم الشركات الأخري لموظفيها أجازات غير محدودة ووجبات مجانية بالإضافة إلي ألعاب مكتبية للحفاظ علي مستويات السعادة العالية وأيضا الأبحاث أظهرت أن مفاتيح السعادة للموظف في عمله تكمن في ثقافة رفاهية والرعاية لدى الشركة التي تقدر الناس وتتولي إدارتهم من خلال سياسة المكافآت بدل ترصد الأخطاء وأيضا تلك التي تمكنهم من العمل بمرونة وتوفر لهم توازن بين العمل والحياة الخاصة.

رابعا شركات تطرح مزايا للحفاظ علي الموظفين منها تقديم فوائد تتخطى الراتب وذالك بإتباع أساليب أخرى من شأنها أن تدعم الراتب كتقديم مستوى إضافي من التأمينات من أجل حماية مدخول الموظفين أعتماد الرعاية الصحية للأسنان والعيون, تقديم عضوية لطقم العمل في نوادى رياضية إضافة إلي كل ما يشعر الموظف بإن شركته تهتم به وبصحته.

خَامِسًا جعل الموظف جزء من الصورة الأكبر وذلك بأن تتاح أن للموظف فرصة لتحقيق التغيير من خلال عمله ويتم ذلك عن طريق التواصل المتواصل والواضح حول أخر موجهات الشركة والتوجيه الفردي والجماعي إضافة لصورة الشاملة حول أتجاهات الشركة وبذلك يشعر العامل بأنه جزء من هدف أسمى وأعمق.


قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.