أغرب خمس قصص أثارت الجدل بعد وفاة الفنانين تعذيب أم كلثوم وجثة حليم لم تتحلل

على الرغم من تمتع مشاهير الفن بجميع فئاته إلا أن الشائعات والأقاويل تطاردهم دائما بسبب حب الجماهير لمعرفة كل ما يخص نجومه المحبابين اليه لذلك يتابعون كل ما يكتب عنهم وتنتشر سريعا عبر مواقع التواصل الإجتماعي ويعد هذا شيء طبيعي عند أغلب الناس ولكن الغريب أن تستمر الأضواء مسلطة والإشاعات والأقاويل تظل تطاردهم حتى بعد موتهم نعرض لكم اليوم خمس قصص تم تداولها حول بعض الفنانين بعد نزولهم القبر.

أغرب خمس قصص أثارت الجدل بعد وفاة الفنانين تعذيب أم كلثوم وجثة حليم لم تتحلل

الفنانة صباح.

ادعى حارس قبر الفنانة صباح أنه كان يرى ثعابين تخرج من قبر الشحروره وتحدث في احدى وسائل الإعلام اللبنانية أنه اعتقد في بداية الأمر أن ما يشاهده من ثعابين مجرد أوهام أو تخيلات إلا أنه تأكد من الموضوع وفر هاربا.

الفنان عبد الحليم حافظ.

في الذكرى الثانوية للفنان عبد الحليم حافظ قال رئيس لجنة إحياء ذكرى العندليب أنه شاهد جثته وهي لم تتحلل وأكد عبد العليم أنه حدث تسريب لمياة نزلت مقبرة العندلب فعندما ذهب إلى هناك شاهد جثة عبد الحليم حافظ وهى بكامل هيئتها ولم تحلل بعد كما لو كان مدفونًا من دقيقة واحدة وكان وجهه كالطفل النائم الوديع والرمال النائم عليها عبارة عن ذهب.

الفنانة سعاد حسني

أثارت السيدة جانجاه شقيقة الفنانة الراحلة سعاد حسني عن مفاجأة في قضية مصرع السيندرلا حيث قالت أن الجثمان المدفون بمدافن الأسرة بمنطقة 6 أكتوبر ليس جثمان السندريلا وقدمت جانجاه بلاغ قالت فيه: “أن الجثمان الموجود يخص شخصية أخرى من ضحايا التعذيب في السجون المصرية وليس جثمان شقيقتي” ودللت جانجاه على كلامها بأنها أثناء تغسيل جثمان السندريلا في مصر وجدت كسورًا في جمجمة شقيقتها، بينما أفادت التقارير الطبية الواردة من لندن بعدم وجود كسور بجمجمة الراحلة.

 الفنانة أم كلثوم.

ادعى شخص يدعى أبو يعقوب مصري الجنسية أن قبر الفنانة الراحلة أم كلثوم يخرج منه أصوات مرعبه تدل على تعذيبها داخل القبر وذلك من خلال ما نشرته صحيفة النبأ الكويتية كما قام بوضع مقطع فيديو يتضمن خلفيات قام بتركيبها على هذه الأصوات وأكد رجال دين ومشاهدون لمقطع الفيديو أن ما يدعيه يعقوب بعيد عن الحق والحقيقة وأنه مجرد افتراءات وتضليل يصنعها جهلة ومتعصبون لا يفقهون في الدين شيء.

الفنان صلاح قابيل.

تقول الشائعة إن الفنان صلاح قابيل كان يعاني من الإصابة بمرض القلب والسكر ودخل يوما في غيبوبة سكر اعتقد وقتها الأطباء أنه توفي وبالفعل استخرج أهله تصريحا بدفنه بناء على ذلك وتم تكفينه ووضعت الجثة في مثواها الأخير بالقبرالثلاثاء 2 ديسمبر 1992 ليكتشف التربي صدور أصوات من قبر قابيل فيبلغ الشرطة ويتم فتح القبر بمعرفة النيابة والطب الشرعي ليجدوا “قابيل” على درجات سلم القبر كان يحاول الاستغاثة بأي إنسان ينجده لكن لم يرد عليه أحد ليلقى ربه إثر أزمة قلبية حادة بعد ليلة مرعبة لا أحد يعلم كيف قضاها حسب الشائعات المتداولة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.