أحداث الحلقة 39 من مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث.

اليوم نستعرض مع حضراتكم من خلال موقع نجوم مصرية أحداث الحلقة 38 من مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث.هذا المسلسل الذي يجسد الحياة الاجتماعية لصعيد مصر من خلال هذا العمل الدرامي الذي حاز على اعجاب الملايين في مصر والعالم العربي.

مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث الحلقة 39

بعد أن استعرضنا معكم أحداث الحلقة 38 من مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث والتي تركزت أحداثها حول خطف هارون “لسالم” بمساعدة رجاله وحفيده”هيما وذلك لإرغام الشعابنة على التنازل عن القضية المرفوعة ضده وعرض هارون على الشعابنة تعهده بعدم التعرض لهم في حال البعد عن “ناصرة “نهائياً.

أحداث الحلقة 39 من مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث:

بعد أن تقدم الشعابنة بالتنازل عن القضية المرفوعة ضد”  هارون ” طلب من “هيما ” حفيده ارجاع “سالم “إلى بيته، وبعد عودته، سارعت أسرته بالذهاب به إلى المستشفى بسبب اصابته من الضرب الذي تعرض له من رجال “هارون” اما” سالم”فقد أحس بالكسرة لما تعرض له وتمنى لو كانوا قتلوه أفضل من احساسه بالقهر والظلم.

أما ” بسمة “فقد اضطرت بالفعل إلى الزواج العرفي من أحد الأشخاص.فيا ترى من هو العريس الذي باعت نفسها اليه مقابل خروج والدها من السجن، وترتدي فستانها الأبيض لتواجه به مصيرها الجديد الذي ينتظرها وفي هذه الأثناء يطرق ممدوح الباب ليزف لها خبر نجاحهما، ولا يعرف أن القدر يرسم لها طريقها المحتوم للمرة الثانية.

تزف بسمة إلى قدرها الذي فرض عليها وهى ذاهبة إلى الجبل بعد أن أصبحت زوجة “لحمدان” كل هذا بتخطيط من ” فراج”. أما ممدوح فلم يملك إلا  الذهاب لوالده ليفضفض له عما بداخله.

وتتوإلى الأحداث ويغادر سالم المستشفى  ويقلب موازين الأحداث كلها رأساً على عقب فقد ذهب سالم إلى قسم الشرطة واعترف على نفسه بأنه من قام بجلب المخدرات ووضعها بالمصنع الذي تملكه” ناصرة” وانها لا تدري عنها شيءاً وعندما علمت “ناصرة” باعتراف “سالم ” تطلب من “عالية” بضرورة اعترافها بأن المخدرات لها لتنقذ “سالم ” ولكن “عالية” أخبرتها بأنه اعترف على نفسه وان الاعتراف سيد الأدلة.

تتشابك الأحداث وتتغير وتخرج “ناصرة” من السجن بعد اعتراف “سالم” فيا ترى ماذا تخبىء له الأيام؟. اما ” هارون”فيشتد غضبه بعد سماعه بخروج “ناصرة” ويصرح “لصافيناز” انه الآن مشغول بالانتخابات وبعدها يرى ما سيفعله مع “ناصرة”

“ناصرة ” خرجت من السجن ولكن قلبها يعتصر من الحزن بسبب ما حدث “لسالم” ورفضت التهنئة والمباركة على خروجها الا بعد خروج “سالم”وتستعرض الأحداث اليوم الأول “لبسمة” بالجبل ومقابلة فراج لها  وفهمت أن كل ماحدث لها من تدبير “فراج”وهددته بالافصاح لحمدان عما بدر منه ولكنه هددها، وتواعدت بالانتقام منه بكيد الحريم.

من خلال أحداث الحلقة نرى الحضور المتميز للنجمة عبلة كاملة من خلال تعبيرات وجهها أما بالفرح من خلال فرحها برؤية خالها بالمنام أو اندهاشها بسبب اعتراف “سالم” أو نظرة عيونها التي تتوعد بالثأر من “هارون”بسبب ما حدث لها ولسالم وهذا أن دل على شىء فإنما يدل على أدائها المتميز في تجسيد الشخصية الصعيدية في هذا القالب الدرامي الشيق.