أحداث الحلقة 37 من مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث.

اليوم نستعرص مع حضراتكم أحداث الحلقة 37من مسلسل سلسال الدم، فبعد أن تضمنت أحداث الحلقة 36  من الملسلسل النطق بالحكم في قضية “ناصرة” واتهامها بحيازة المخدرات، جاء النطق بالحكم مخيباً للأمال وخصوصاً بعد أن جاء الحكم بإحالة أوراق “ناصرة”إلى فضيلة المفتي. الأمر الذي أسعد “هارون ” وجعله يذبح الذبائح ويوزع الشربات بالقرية، ترى هل يقبل النقض في قضية “ناصرة ” هذا ما سوف نعرفه من خلال أحداث الحلقة

الحلقة 37 من مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث

أحداث الحلقة 37 من مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث

تتناول أحداث هذه الحلقة مدى تأثر “يحيى “بانفصاله عن “عالية” وبطلبها الطلاق منه رغم الحب الشديد الذي بينهما، واقناع أمه له بضرورة رد سناء لعصمته،.وتتوإلى الأحداث وتستعرض ذهاب الشرطة إلى سراية “هارون “للقبض على “هنية” وتفاجأ هنية بتوجيه تهمة الإستيلاء على أراضي الدولة، وحاولت “هنية” نفي التهمة الموجهة اليها وأنها قد قامت بشراء الأرض بمالها وان عقد الأرض بحوزة طليقها ابراهيم أو “هيما”وتم حبسها 4 أيام على زمة التحقيق، أما هيما فقد قدم للنيابة العقد الإبتدائي ونفي معرفته بالبائع، ولكن جده “هارون” أكد له تيقنه من اشتراكه بهذه المشكلة وطالبه بمشاركته بالمال وهو يضحك معرباً له أنه يرى فيه والده الذي مات.

حبس “هنية “جعل ممدوح ابنها يطلب من والده “أحمد”مساعدتها ولكنه أعرب عن عدم تمكنه من مساعدتها وخصوصاً أن مشاكلها قد كثرت، كما تملص “هارون “من طلب “أم سعيد” والدة هنية بمساعدتها في الخروج من هذه القضية، التي ازداد الأمر سوءً بالنسبة لهنية عندما وجهت لها النيابة تهمة النصب لبيعها شقق لأشخاص على ارض تابعة للدولة.

وتستعرض الاحداث حالة”ناصرة” بالسجن وحلمها بخالها المتوفي الذي يواسيها لما حدث لها وتؤكد له أنها لا تهاب الموت ولكنها تخشى مواجهة الله سبحانه وتعالى.ونلاحظ من خلال الحلقة الحزن الشديد الذي يخيم على محبي “ناصرة “واحساسهم بالعجز تجاه ما يحدث لها

ويأتي يوم النقض ويحكم على “ناصرة” بالإعدام شنقاً وتنتهي أحداث الحلقة  بتنفيذ حكم الإعدام عليها، فيا ترى هل سينفذ الحكم أو ماذا؟



عرض التعليقات (1)