“مودة” ينفذ ورش تدريبية تفاعلية في محافظة البحر الأحمر

تحت رعاية وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج، أقام المشروع القومي للحفاظ على وجود الأسرة المصرية “مودة” بالتعاون مع مشروع تكافؤ الفرص والتنمية الاجتماعية، ورشة عمل تدريبية تفاعلية في محافظة البحر الأحمر ، وذلك في إطار الشراكة بين وزارة التضامن الاجتماعي والوكالة الألمانية للتعاون الدولي، وخلال الأيام التدريبية الثلاثة، ناقش المشاركون من الشباب المقبلين على الزواج مجموعة مختلفة من المعارف والمهارات والأدوات التي تساهم في تماسك كيان الأسرة، بدءاً بمفهوم الزواج وأهدافه، والمعايير وأساسيات اختيار شريك الحياة، والعوامل الثقافية والنفسية والاجتماعية المتعلقة بتكوين الأسرة، ومهارات الاتصال وحل المشكلات وإدارة والغضب، كما ركزت التدريبات على تعزيز المحاور المختلفة لمكافحة العنف الأسري، ودراسة أهم صوره وتأثيراته على الأسرة والمجتمع.

"مودة" ينفذ ورش تدريبية تفاعلية في محافظة البحر الأحمر

وفي السياق ذاته، ناقش المشاركون أهم أسس التربية الإيجابية والجوانب الصحية المتعلقة بالحياة الأسرية أثناء التدريب، كما تمت مناقشة مفاهيم مختلفة تتعلق بتنظيم الأسرة والفوائد الصحية والاجتماعية والاقتصادية، وأهمية الفحوصات الصحية للأشخاص الذين هم على وشك الزواج، والآثار الإيجابية للتباعد بين الولادات، وآليات الكشف المبكر عن الأمراض الوراثية، وطرق التعامل مع الأطفال ذوي الإعاقات المختلفة، كما تناولت موضوعات التدريب أهم القيم الإنسانية والمفاهيم الدينية والقانونية المتعلقة بالزواج وكيفية دعم هذه القيم داخل الأسرة، وتم تضمين هذه التدريبات ضمن نظام تطوير دليل التدريب التفاعلي لمشروع مودة، وتعزيز جميع المفاهيم المتعلقة بمكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي، وإعادة دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع ومناقشة مختلف القضايا في مختلف أنشطة المشروع.

"مودة" ينفذ ورش تدريبية تفاعلية في محافظة البحر الأحمر

وعبّر أحد المشاركين عن تجربته التربوية بتعليقات إيجابية، حيث أفاد أحد المشاركين بأن التعليم ساهم في تكوين وعي مختلف لديه في مختلف الأمور المتعلقة بالزواج، وأنه سيحاول المشاركة في إرساء أسس مشتركة مع زوجته، كما ذكرت إحدى المشاركات في التدريب، أنه خلال التدريب الذي استمر ثلاثة أيام، ساهم في تعزيز مجموعة مختلفة من المهارات الحياتية التي يمكن أن تحسن قدرتهم على التعامل مع الآخرين.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.