يوليو القادم سيشهد زيادات جديدة في الأسعار

موجة غلاء جديدة تنتظر مصر، في الفترة المقبلة، زيادة مستمرة للأسعار تقصم ظهر المواطن المصري، بعد أن تم اتخاذ قرار تحرير سعر الصرف وتعويم الجنيه في شهر نوفمبر الماضي، استمرت الأسعار في الارتفاع ولم تتوقف عن هذا إلى وقتنا الحالي، وفي تصريحات جديه من الحكومة مؤخراً، فإن يوليو المقبل سيشهد ارتفاعا جديدا للأسعار، ليشهد ثقل جديد على عاتق المواطن المصري البسيط ليقف امام معيشة تشهد غلاء لا يقدر على مواكبته، مع قلة الدخل، وعدم وجوده للبعض

يوليو القادم

الزيادات التي ستواجه المواطن بداية من شهر يوليو

زيادة فاتورة الكهرباء
صرح الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، ان أسعار فواتير الكهرباء سوف تشهد زيادة في يوليو القادم، وانها سوف تكون زيادة تشمل جميع الشرائح، ومن خلال مداخلة هاتفية، على قناة إكسترا نيوز الفضائية، حيث اشار انه في الفترة الحالية لن توجد زيادة على فواتير الكهرباء بينما الزيادة الفعلية سوف تكون من بداية شهر يوليو القادم.

الزيادة في أسعار الوقود

تناولت الفترة السابقة أخبار متعددة عن اراء متبادلة واقتراحات حكومية، عن زيادة أسعار الوقود بنسبة من 30% إلى 40%، وسوف تكون هذه الزيادة بداية من السنة المالية التي تتجدد فيشهر يوليو من كل عام، حيث صرح وزير البترول السابق أن الحل لخروج مصر من ازمة دعم الطاقة هو زيادة أسعار الوقود، وعليه فإن ارتفاع اسعر الوقود في الموازنة الجديدة، سيتم لا محالة

ارتفاع فواتير المياه

اكد العميد محي الصيرفي الناطق الاعلامي للشركة القابضة للمياه أن أي زيادة على فواتير المياه حاليا، ليس لها اساس من الصحة وان الزيادة المؤكدة، سوف تكون من بداية شهر يوليو القادم.

ارتفاع أسعار بعض السلع وأيضاً أسعار الخدمات

مع حلول العام المالي الجديد الذي سيبدأ من بداية شهر يوليو، سيتم زيادة ضريبية جديدة بنسبة1%، حيث شهد ارتفاع الأسعار من 10% إلى 13 %بعد صدور قانون القيمة المضافة في شهر سبتمبر الماضي.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.