وكالة (أنسا) الإيطالية تكشف مفاجأة جديدة في مقتل الطالب الإيطالي (ريجيني)

ما زالت التحقيقات مستمرة من الجانب المصري والجانب الإيطالي في قضية مقتل الطالب الإيطالي (ريجيني) بالقاهرة في شهر يناير الماضي، والذي تم العثور على جثته بعد إختفاء دام لأكثر من 10 أيام على طريق القاهرة الأسكندرية الصحراوي، وإلى الآن لم يتم التوصل إلى الجناة أو الفاعل الحقيقي لهذه الجريمة.

وكان هذا الطالب قد اختفي بعد خروجه من منزله في حي الدفي يوم الخامس والعشرون من يناير الماضي في منطقة وسط البلد، وبالتحديد أمام إحدى محطات مترو الآنفاق، والتي ثبت بعد ذلك من خلال تفريغ كاميرات المراقبه في هذه المحطة أن هناك شخص كان بصحبة هذا الطالب قبل اخنفائه بدقائق قليلة وإلى الآن لم يتكم التوصل حتى الآن لهذا الشخص.

ولكن يبدوا أن هذه الحادثة سوف تتسبب في خلاف كبير بين مصر وإيطاليا وبعض الدول الأوروبية الأخرى، حيث تتهم إيطاليا الأجهزة المصرية بأنها لا تتعاون معها في التحقيقات لمعرفة الحقيقة، وكذلك تتهم السلطات الإيطالية أجهزة الأمن المصرية بالتورط في هذا الحادث خصوصا بعد العثور على أثار تعذيب كثيرة في جسد هذا الطالب.

واليوم كشفت وكالة (أنسا) الإيطالية عن مفاجأة جديدة في مقتل هذا الطالب، حيث أكدت هذه الوكالة نقلا عن أحد الأصدقاء المقربيت لريجنيى أنه حضر إلى القاهرة في شهر ديسمبر، وأن الشرطة المصرية كانت تبحث عنه في نهاية شهر ديسمبر.

وقد أكدت الوكالة أن (ريجيني) حضر اجتماع لإحدى النقابات العمالية يوم 11 ديسمبر، وفؤجئ في الإجتماع بقيام إحدى الفتيات بتصويره من خلال تيلفونها المحمول، وبعدها باسبوعين بحثت الشرطة عنه ولم تجده.



اترك تعليقا