وقف المذيعة مروج إبراهيم وإحالتها للتحقيق بعد مشادة كلامية بينها وبين أستاذ التاريخ عاصم دسوقي

أصدرت ادارة قنوات اكسترا نيوز اليوم قرار بوقف المذيعة مروج إبراهيم عن مباشرة عملها وعدم ظهورها على الشاشة وإحالتها للتحقيق وذلك بسبب خروجها عن قواعد “مدونة السلوك المهني.

وقف المذيعة مروج ابراهيم واحالتها للتحقيق بعد مشادة كلامية بينها وبين استاذ التاريخ عاصم دسوقي

وجاء هذا القرار بعدما حدثت مشاجرة بينها وبين ضيفها الدكتور عاصم الدسوقى أستاذ التاريخ الحديث في برنامجها ما وراء الحدث ولم تلتزم  بالأسلوب اللائق في التعامل مع ضيفها بالبرنامج كما انها انهت الحوار بشكل سئ في حق الضيف وأيضاً للقناة لأن هذا التصرف الغير لائق تجاوزا مرفوضا.

وأوضحت ادارة القناة انها قامت بالتواصل مع الدكتورعاصم دسوفي وقدمت اليه إعتذار له عن أي اساءة صدرت في حقه من قبل الإعلامية واشارت أن أراء الدكتور بالنسبة لهم  وللرأي العام المصري والعربي كله قيمة علمية ووطنية كبيرة وأنها لا تقبل أي مساس بمكانته وأن ظهوره على شاشتها تقدير لهذه الشاشة تعلم قيمته جيدا كما أنها ستتخذ جميع الإجراءات القانونية ضد المذيعة.

وكانت الحلقة حول تصريحات الكاتب يوسف زيدان، عن الزعيم الراحل أحمد عرابى واتهمت المذيعة ضيفها بتغير رايه وأقواله  قبل الهواء ووجهت له بعض اللوم، ووجها لها الضيف سؤال وردت على تساؤل لدكتور عاصم “إيه الفرق بين المؤرخ والباحث؟”، قالت له “أنا لا أخضع لاختبار من ضيف واشيتد الحوار بينهما وانهت المذيعة مروج ابراهيم الحلقة قائلة لسنا متخصصين ونحن كإعلاميين لا ندعى العلم أو لمعرفة، وجبنا أهل العلم، وواضح إنهم مش عاوزين يجاوبونا”.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.