تفاصيل وفاة إيمان عبدالعاطي أسمن امرأة في العالم اليوم بمدينة أبو ظبي بالإمارات

وفاة إيمان عبد العاطي المعروفة إعلامياً بأسمن امرأة في العالم، أعلن منذ قليل الأستاذ الدكتور ياسين الشحات المدير التنفيذي للمستشفى التي تتلقى فيها المواطنة  المصرية إيمان أحمد عبدالعاطي، أنها قد انتقلت إلى رحمة الله تعإلى قبل ساعات قليلة في مدينة أبوظبى بالإمارات العربية المتحدة الشقيقة اليوم الاثنين 25 سبتمبر.

سبب وفاة إيمان أسمن امرأة في العالم اليوم

وفاة إيمان أسمن امرأة
سبب وفاة أسمن امرأة في العالم إيمان عبد العاطي بالإمارات

وأضاف الدكتور ياسين الشحات المدير التنفيذي للمستشفى أن إيمان توفيت في تمام الساعة الرابعة وخمس وثلاثين دقيقة صباحاً 04:35 صباحاً بتوقيت الإمارات العربية المتحدة، وكشف عن سبب الوفاة والذي جاء كنتيجة لصدمة إنتانية شديدة بالتزامن مع اختلال شديد في وظائف أعضاء الجسم المختلفة بما في ذلك الفشل الكلوى.

وتعرف الصدمة الإنتانية المتسببة في وفاة إيمان أحمد عبد العاطي بأنها مشكلة صحية تنتج بسبب تمكن التلوث من جسم الإنسان، فعندما يحدث التلوث يسعى الجسم إلى مقاومته عن طريق إفراز مجموعة من المواد الكميميائية في الدم وذلك لقتل أية ميكروبات أو بكتريا أو فيروسات ضارة، وعندما تتم هذه العملية المناعية الدفاعية بشكل صحيح فان الجسم يبدأ في التعافي وتتحسن صحة المريض.

ولكن مع الإنتان تقوم المواد الكيميائية المختلفة التي يفرزها الجهاز المناعي للشخص نفسه بإثارة استجابات التهابية شديدة والتي بدورها يمكن أن تفسد تدفق الدم إلى عدد من الأعضاء، مثل الدماغ أو الكليتين، وهذا  يؤدي إلى حدوث فشل في هذا العضو وتلف في الآنسجة وقد يؤدي إلى الوفاة وهو ما حدث اليوم مع إيمان أحمد عبدالعاطي التي كانت تعاني من مرض السمنة المفرطة.

تاريخ مرض أسمن امرأة في العالم السيدة إيمان عبدالعاطي قبل وفاتها

جدير بالذكر أن إيمان عبد العاطي التي كانت تعاني من مرض السمنة المفرطة حتى أصبحت أسمن امرأة في العالم يتابع حالتها في مستشفى برجيل بالإمارات العربية المتحدة عشرون طبيباً كما صرّح المدير التنفيذي للمستشفى اليوم الدكتور ياسين الشحات، وكانت تحظى بعناية شديدة من قبل الفريق الطبي المعالج لها ولكن إرداة الله فوق كل شيء.

كانت إيمان قد انتقلت منذ عدة أشهر من مصر إلى الهند على متن طائرة شحن استقلتها من منزلها من أجل تلقي العلاج وإجراء جراحة في الهند بمستشفى سيفي الهندية، ومتابعة حالتها الصحية، وذلك في 11 فبراير الماضي، وبدأت حالتها تتحسن بالتدريج البطيء بعدما نقص وزنها قليلاً، ثم في الرابع من أبريل 2017 قال الأطباء المعالجون لها في الهند أنها فقدت نصف وزنها وتحسنت حالتها كثيراً.

بعد مرور عدة أيام على هذا التاريخ قالت شقيقة إيمان أن الأطباء في الهند بدأوا ييأسوا من حالتها ومن ثم حدث لها نوع من الإهمال الطبي، وهو ما رد عليه الأطباء في الهند قائلين أنهم لم يقصروا يوماً في علاج إيمان ولكن حالتها صعبة جداً، إلا أن مستشفى برجيل بالإمارات العربية المتحدة عرضت على أسرة المريضة أن تتلقى علاجها في الإمارات وبالفعل تحسنت حالتها هناك ولكن قدر الله فوق كل شيء.