وأول تعليق منه| نجل أحمد عمر هاشم يرد على أنباء وفاة والده وبكاء الشيخ منذ عامين بسبب نفس الآنباء

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيه تدأول أنباء عن وفاة أحمد عمر هاشم العالم الجليل والأستاذ بجامعة الأزهر الشريف وعضو هيئة كبار العلماء، فمواقع التواصل الاجتماعي تعج بمثل هذه الآنباء ليل نهار، وخاصة المشاهير، وإن كان البعض تناول اليوم خبراً يفيد بـ وفاة الدكتور أحمد عمر هاشم، فقد سبق وتناول البعض أنباء مشابهة تتعلق بأناس آخرين، وعلى سبيل وبين الحين والآخر يقوم البعض بترديد أنباء عن وفاة مبارك ووقع هذا الأمر أكثر من 5 مرات على مدار السنوات الأخيرة الماضية.

وفاة أحمد عمر هاشم
وأول تعليق منه| نجل أحمد عمر هاشم يرد على أنباء وفاة والده وبكاء الشيخ منذ عامين بسبب نفس الآنباء 1 6/10/2018 - 9:07 م
وفاة الدكتور أحمد عمر هاشم

تعليق الصفحة الرسمية للدكتور أحمد عمر هاشم على نبأ وفاته

وبعد انتشار خبر وفاة أحمد عمر هاشم عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، قامت الصفحة الرسمية للشيخ بنفي الخبر مؤكدة عدم صحته جملة وتفصيلاً، وأشارت صفحة هاشم أن الدكتور سوف يلفي كلمة اليوم في مسجد الحسين بمناسبة حرب أكتوبر والعيد الـ 45 للنصر العظيم لجيشنا على قوات الاحتلال الإسرائيلي.

أول تعليق رسمي على أنباء وفاة أحمد عمر هاشم من نجله

حيث أفاد نجل “هاشم”، أن والده أحمد عمر هاشم يتمع بصحة جيدة وأن ما تردد عن والده هو من قبيل الشائعات، وأشار إلى أن الشيخ سوف يلفي كلمة اليوم بالحسين.

الرد الأول من أحمد عمر هاشم على نبأ وفاته الذي ردده البعض

وقامت بعض الصحف المصرية بالتواصل مع الدكتور أحمد عمر هاشم للرد من أجل استسقاء الخبر من مصادره الرسمية، وقال هاشم  أنه بخير ولا صحة للأنباء المتداولة، مطالباً الجميع بتحري الدقة فيما يتم نشره.

كما أجرى الكتور عمر هاشم مكالمة هاتفية على قناة الحدث اليوم مع الإعلام سيد علي، وأشار هاشم إلى مطلفي شائعة وفاته هم أشخاص لا يريدون الإسلام ولا علماء الإسلام، وهم من أصحاب الأهواء المشبوهة، واختتم حديثه قائلاً “حسبنا الله ونعم الوكيل.

رد أحمد عمر هاشم على شائعة وفاته
أحمد عمر هاشم
وفاة عمر هاشم

ليست المرة التي تتردد فيها أنباء وفاة الدكتور أحمد عمر هاشم

ويذكر أيضاً أنه عام 2016 ترددت أنباء وفاة أحمد عمر هاشم، واتصلت به شقيقته وهي تبكي للاستبيان عن حقيقة هذه الآنباء، مؤكداً أن الشائعات نالت من كل البشر ولم يسلم منها أحد حتى النبي صلى الله عليه وسلم.