وزيرة الصحة: ​​مصر تجري محادثات مع الحكومة الصينية لتصنيع لقاح سينوفاك لفيروس كورونا

وأضاف الوزير أن تصنيع اللقاحات سيبدأ قريبًا، وأن مصر ستكون مركزًا لتصنيع اللقاحات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وزيرة الصحة المصرية هالة زايد والسفير الصيني بالقاهرة لياو لي تشيانغ في المؤتمر الصحفي بالقاهرة يوم الاثنين.

أعلنت الوزيرة هالة زايد، اليوم الاثنين، أن المفاوضات بين الوزارة والحكومة الصينية جارية لبدء تصنيع لقاح فيروس كورونا الصيني “سينوفاك” داخل مصر.

وأضاف الوزير في مؤتمر صحفي مع السفير الصيني بالقاهرة لياو لي تشيانغ، أن تصنيع اللقاحات سيبدأ قريبًا، وأن مصر ستكون مركزًا لتصنيع اللقاحات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وطالبت زايد، خلال المؤتمر الصحفي، شركات اللقاحات بتسجيل لقاحاتها في مصر إذا كانت تلك اللقاحات قد خضعت للدراسات اللازمة.

وكشفت أن هناك محادثات مع شركات صينية لتقديم لقاحاتها للمرحلة الثالثة من التجارب السريرية في مصر.

وبشأن اللقاحات الموجودة حاليًا في مصر، أوضحت زايد خلال المؤتمر الصحفي أن مصر ستتلقى 40 مليون جرعة من لقاحات فيروس كورونا خلال عام 2021 لتغطية 20٪ من احتياجاتها.

وألمحت خلال الضغط إلى أن مصر ستتلقى أول شحنة لقاحات من برنامج تبادل اللقاحات العالمي COVAX في أواخر مارس.

من المتوقع أن تتلقى مصر شحنة من لقاح أكسفورد أسترازينكا من COVAX.

COVAX هو مرفق عالمي يمثل شراكة بين منظمة الصحة العالمية (WHO)، والتحالف العالمي للقاحات والتحصين (GAVI)، وصندوق الأمم المتحدة للأطفال (اليونيسف)، وائتلاف ابتكارات التأهب للأوبئة (CEPI)، ويعمل على التوزيع العادل للقاحات COVID-19.

وأضافت زايد أن حملة التطعيم الشاملة في مصر تمكنت من تغطية معظم فرق الرعاية الصحية.

بدأت مصر في تطعيم الفرق الطبية ضد فيروس كورونا في يناير.

وأوضحت زايد أن الوزارة توسعت هذا الأسبوع في توزيع اللقاحات وسيتم خلال أسبوع تطعيم 250 ألف مريض بأمراض مزمنة.

وأعلنت الوزيرة أنه سيتم توفير اللقاحات اللازمة لقطاع السياحة والبنوك لضمان استقرار القطاع الاقتصادي وتجنب فقدان الوظائف بعد تطعيم العاملين في مجال الرعاية الصحية ومرضى الأمراض المزمنة وكبار السن.

وقالت إن اللقاح سيكون متاحًا في 600 مستشفى و 5000 وحدة صحية خلال الفترة المقبلة.

وأكدت زايد أنه سيتم توفير لقاحات كافية لفيروس كورونا لموسم حج هذا العام وأن البعثة الطبية للحج ستكون بالتنسيق المستمر مع جميع الوزارات في هذا الصدد.

قالت السلطات السعودية إن الحصول على لقاح COVID-19 أمر لا بد منه للذهاب إلى المملكة العربية السعودية وأداء فريضة الحج هذا العام.

اقتصرت السعودية الحج على عدد محدود من المواطنين والمقيمين داخل المملكة عام 2020.

سيُقام الحج في يوليو 2021.

من جانبه قال السفير لياو لي تشيانغ خلال المؤتمر الصحفي إن اللقاح الصيني أثبت فعاليته وليس له أي آثار جانبية.

وذكر أيضًا أن 60 دولة تحصل على لقاحات COVID-19 من الصين.

وأضاف أن الصين زودت 69 دولة نامية باللقاحات اللازمة كمساعدة وتقدم 10 ملايين جرعة من لقاح COVID-19 لـ COVAX.

وفقًا للسفير الصيني في القاهرة، تعمل الصين حاليًا على تطوير 17 لقاحًا مضادًا لفيروس كورونا.

الدفعة الأولى من اللقاحات التي حصلت عليها مصر كانت Sinopharm الصينية في ديسمبر 2020. في ديسمبر 2020، أعلنت وزارة المالية أنها وقعت عقدًا لتلقي 20 مليون جرعة من لقاح Pfizer BioNTech COVID-19.

في يناير 2021، تلقت مصر 50000 جرعة من لقاح AstraZeneca.

في فبراير 2021، تم استلام الدفعة الثالثة من جرعات سينوفارم، وأعلنت وزيرة الصحة هالة زايد أن الحكومة وقعت صفقة لاستيراد 100 مليون جرعة لقاح أخرى.

كما أعلنت مصر أنها وافقت على الاستخدام الطارئ للقاح سبوتنيك الروسي واحتجزت 10 ملايين جرعة منه.

تلقت مصر 300 ألف جرعة إضافية من لقاح سينوفارم الصيني السبت الماضي، ليرتفع العدد الإجمالي للجرعات التي تلقتها مصر منذ ديسمبر الماضي إلى 650 ألف جرعة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.