وزير الصحة خلال زيارته لمستشفى قويسنا المركزي يستمع لطاقم التمريض ويؤكد “لا أحد فوق القانون”

قام الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، اليوم السبت، بزيارة إلى مستشفى قويسنا المركزي بمحافظة المنوفية، في إطار متابعته لتداعيات واقعة التعدي على أعضاء هيئة التمريض والعاملين بالمستشفى، وأوضح الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزير التقى الفريق الطبي بالمستشفى، وتحدث مع طاقم التمريض واستمع إلى تفاصيل الواقعة.

وزير الصحة خلال زيارته لمستشفى قويسنا المركزي يستمع لطاقم التمريض ويؤكد "لا أحد فوق القانون"

وزير الصحة في مستشفى قويسنا

وأكد أن التجاوز في حق الفرق الطبية والعاملين بالمنشآت الصحية، أثناء تأدية مهام عملهم، أمر مرفوض تمامًا، مؤكدًا عدم السماح بأي تعد على الفرق الطبية، وبذل قصارى جهده للحفاظ على حقوقهم، وأضاف أن الوزير أكد اتخاذ جميع الإجراءات وفقًا للقانون، وأن الدولة تحافظ على حقوق أبنائها ولن تسمح لأحد بمساس كرامة أي فرد من الفرق الطبية، منوهًا إلى أن مجلس النواب بصدد إصدار قانون المسؤولية الطبية والذي سيساهم في إرساء قواعد واضحة للتعامل مع الفرق الطالمسؤوليةفاظ على حقوق المرضى.

ولفت إلى أن الوزير أعرب عن تقديره لفريق هيئة التمريض بمستشفى قويسنا لما يبذلونه من جهد في خدمة المرضى بإخلاص وتفان، رغم الترددات الكبيرة على المستشفى، مشيدًا بحرصهم على استمرار تأدية مهام عملهم على أكمل وجه أثناء وبعد حدوث الواقعة، قائلًا: «لا تجعلوا هذه الحوادث الفردية تنال من عزيمتكم وحرصكم على خدمة المريض المصري»، ونوه إلى أن الوزير أكد لفريق التمريض بالمستشفى أنه يتابع عن كثب تفاصيل الواقعة منذ حدوثها، والإجراءات المتخذة، وكذلك التحقيقات الجارية في هذا الشأن، مؤكدًا حرص الوزارة على حماية حقوقهم.

واقعة مستشفى قويسنا

وأضاف «عبدالغفار» أن الوزير حرص على تفقد أقسام المستشفى المختلفة لمتابعة سير العمل والاطمئنان على توافر كافة الخدمات الطبية للمواطنين المترددين على المستشفى، كما حرص على متابعة الحالة الصحية لعدد من المرضى والإجراءات الطبية المتخذة معهم منذ وصولهم المستشفى، بالإضافة إلى الاستماع إلى آراء المرضى وذويهم حول مستوى الخدمات الطبية المقدمة لهم بالمستشفى.

يذكر أنه فور حدوث الواقعة، أصدر الوزير تعليماته لوكيل الوزارة في محافظة المنوفية، بالتوجه إلى المستشفى، وإعداد تقرير تفصيلي عن الواقعة، وأسبابها وملابساتها واتخاذ الإجراءات القانونية في هذا الشأن.

اترك تعليقاً