وزير الأوقاف في فتوى حول تأجير الشقق المفروشة للإخوان “خيانة للوطن وحرام شرعاً”

قال مختار جمعة وزير الأوقاف، أن خطر جماعة الإخوان الإرهابية على المجتمع أشد بكثير من فيروسات قاتلة كالإيدرز، فلا يستطيع متابع عاقل أو محايد أن ينكر أن تلك الجماعة تحرض على العنف والقتل وسفك الدماء، ولا يستطيع أحد أيضاً أن ينكر تحالفها مع أكثر المنظمات المتطرفة في العالم والإنحدار الأخلاقي التي وصلت إليه.

مختار جمعة وزير الأوقاف

وطالب جمعة في بيان له، جميع المواطنين بأخذ الحيطة والحذر في تعاملاتهم، وخاصةً تلك التي تتعلق بتأجير الاملاك والمساكن المفروشة، حتى لا يكون متورطاً في إيواء أحد العناصر الإرهابية، بالإضافة إلى عدم تولية أي فرد من أفراد تلك الجماعة الإرهابية لأي منصب قيادي في الدولة، لأنهم حيثما ولوا ولا معهم الخراب والفساد على حد وصفه.

وأوضح وزير الأوقاف أن الدول التيت أوي أنصار جماعة الإخوان المسلمين مصنفة إلى نوعين، النوع الأول يتمثل في الدول التي لديها مطامع إستعمارية في المنطقة العربية، وتستخدم الإخوان كآداة لتنفيذ تلك الممطامع وعلى رأسها العدو الصهيوني، والنوع الثاني هي دول بها تيارات متعاطفة مع الإخوان وذات توجهات سياسية خاطئة.

وأشار وزير الأوقاف أن إيواء عناصر الإخوان في الخارج خطر كبير، لكن إيوائهم في الداخل جريمة لا تغتفر، والتستر على من يدعوا إلى العنف منهم بأي وسيلة كانت تعد جريمة وخيانة لله وللوطن.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.