وزيرة الهجرة المصرية تكشف عن حقيقة اتهام ابنها بالقتل و تطلب الدعاء لها و لأسرتها

 بمشاعر الحزن و الألم كشفت السفيرة نبيلة مكرم و زيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج عن حقيقة اتهام نجلها المقيم في أمريكا بالقتل, وقالت السفيرة “أنا وأسرتى نتعرض لمحنة شديدة، وبنمر بوقت عصيب على إثر اتهام ابنى بارتكاب جريمة قتل بالولايات المتحدة الأمريكية، هذا الاتهام منظور أمام محكمة أمريكية ولم يصدر به حكم قاطع حتى الآن“.

 

وتابعت، عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “قيامي بواجباتي كوزيرة في الحكومة المصرية، لا يتعارض إطلاقا مع كونى أم مؤمنة تواجه بشجاعة محنة ابنها ومهما كانت العواقب، فإنني كوزيرة أتحمل مسئوليتي كاملة تجاه منصبي ومقتضيات العمل به، وأفرق بشكل واضح بين ما هو شخصي وما هو عام“.

واختتمت بقولها: ” كأم، أطلب منكم الدعاء لي ولأسرتي في هذه المحنة، وأدعو معكم لابني رامي وللضحايا الذين لقوا ربهم ، وأتوجه أيضا إلى وسائل الإعلام بتحري الدقة فيما تنشر، وتراعي الصدق والإنسانية في تعاملها مع تلك المحنة التي ألمت بأسرة مصرية تنتظر حكما لا يزال في علم الغيب وفى ضمير القاضي به“.

و كانت وسائل إعلام غربية أعلنت عن تورط شاب مصري يدعى رامي فهيم 26 سنة مصري الجنسية, في جريمة قتل زميله في العمل, امريكي الجنسية, وأشارت الى أن المتهم هو نجل وزيرة الهجرة المصرية.

 و أضافت أن المحكمة العليا الأميركية حددت جلسة 17 يونيو المقبل لمحاكمته.

و ان المحكمة العليا في مقاطعة أورانج كاونتي، بولاية كاليفورنيا ستبحث الاتهامات الموجهة ضد الشاب رامي فهيم، المقيم بمدينة إيرفين، ويعمل في شركة كبرى لإدارة الثروات تملكها سيدة أعمال من أصل مصري، حيث اتهم بارتكاب جريمة قتل داخل مسكنه.

تعود أحداث القضية إلى 19 ابريل الماضي عندما أعلنت  ادارة شرطة أنهايم في بيان صحفي عن قيام شاب مصري بطعن زميله بالعمل بسكين عدة طعنات حتى الموت في شقتهما التي يقيمان فيها, و أضافت أن المتهم كان لا يزال في شقة الضحية و يعاني من إصابة طفيفة وقت مداهمة المكان و العثور على القتيل.

  

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.