وزارة التضامن تكشف حقيقة منحة “جمال مبارك” للفقراء في رمضان

تمر جمهورية مصر العربية بظروف إقتصادية صعبة أدت إلى اقدام الحكومة إلى طلب قرض من صندوق النقد الدولي الذي يطلب من الحكومة إصلاحات تعود بتأثير على المواطن محدود الدخل والبسطاء بجانب قرارا البنك المركزي المصري بتعويم الجنية المصري أمام العملة الأجنبية وتحرير سعر الصرف هذة العوامل أدت إلى إرتفاع سعر الدولار الأمريكي الذي بدورة يؤثر على إرتفاع الأسعار بجميع السلع والمستلزمات المعيشية وأيضا الخدمات العامة حيث أصبحت الحياة المعيشية صعبة على المواطنيين.

وزارة التضامن تكشف حقيقة منحة "جمال مبارك" للفقراء في رمضان

خاصة مع ركود الأسواق وقلة العمل ولذلك يتعلق المواطن الذي يعول أسرة من زوجة وأبناء لأي شيء سيساعده على المصاريف على أسرته من طعام وملابس وتعليم ولذلك إنتشر خبر سار بين أهالي الصعيد الفقراء أن نجل الرئيس الأسبق “مبارك” سيقدم محنة مجانية لكل شخص في محافظات الصعيد خاصة محافظة “سوهاج” والمنحة تحت اسم “معاش رمضاني” تقدر بـ 1000 جنيها للشخص الواحد.

وتدأول نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي أن الأوراق المطلوبة للمنحة هي “عقد زواج، وشهادات ميلاد الزوج والزوجة والأبناء وخطاب من الجمعية الزراعية يفيد بأن الأسرة لا تمتلك حيازة زراعية أو أي أراض زراعية” ثم يقول المتقدم بالمنحة بوضع هذة الأوراق داخل ظرف ويقدمه إلى رئاسة الجمهورية أو رئاسة الوزراء أو وزارة التضامن، ولكن بشرط واحد وهو عدم ذكر اسم جمال مبارك في هذه الأوراق.

حقيقة منحة جمال مبارك

في أول رد من وزارة التضامن الإجتماعي نفت صحة ما تداولته عن منحة جمال مبارك وأصدرت الوزارة بيان أنه ليس هناك أي دعم نقدي يتم صرفه للأسر إلا الضمان الإجتماعي أو تكافل وكرامة وناشدت المواطنين بعدم الإنسياق خلف الإشاعات التي لا تستهدف سوى إثارة البلبلة في المجتمع كما تهيب بوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام تحري الدقة فيما ينشر وأكدت الوزارة أن أي خدمة مقدمة للأسر الفقيرة تصرف مجاناً ودون أي مقابل مادي وذلك من خلال الوحدات الإجتماعية المنوط بها.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.