ورقه على قبر أحمد خالد توفيق أبكت الملايين من محبيه

رحيل مفاجئ أفجع قلوب الكثيرون، رحل عن عالمنا الطبيب والأديب أحمد خالد توفيق عن عمر يناهز الخامسة والخمسون عام وسط صدمة وحزن من قراءه الذين أحبوه على مدار سنوات طوال فقد قدم لنا على مدار أكثر من خمسة وعشرون عام العديد من الكتب والروايات في الرعب والخيال العلمي والمقالات القصيرة التي انتظرها قراءة بالملايين، رحل وترك الآلاف من الشباب الذين اعتبروه أب لهم وانتظروا نصيحته واتبعوا أسلوبه بل وهناك منهم من سلك مهنة الطب والأساتذة اقتضاء به، رحل العراب أحمد خالد توفيق مساء أمس وترك الآلاف من القلوب الحزينة على فراقة والذين يستعينوا بعباراته دائما في الحياة.

ورقه على قبر أحمد خالد توفيق أبكت الملايين من محبيه 2 3/4/2018 - 4:35 م

ورقة صغيرة عملا بوصيته من أحد معجبي أحمد خالد توفيق تبكي الكثيرون

كانت جنازته مهيبة بشكل لايصدق حضرها الآلاف من محبيه وصلوا عليه وودعوه لمثواه الأخير، ترك بعض من محبيه اشياء بسيطة على مقبرته بمحافظة الغربية مدينة طنطا، بعض أعواد الريحان وبعض الأوراق التي نفذوا فيها وصية أخيرة كتبها منذ سنوات وحفرت في أذهان محبيه ينفذوها ولو بأبسط الطرق.

قال أحمد خالد توفيق ذات مرة :

” هناك عبارة يقولها (ر. ل. شتاين): أريد أن أكتب على قبري ” جعل الأطفال يقرأون “..
أما أنا فأريد أن يُكتب على قبري (جعل الشباب يقرأون). ”

هكذا علق أحدهم هذه الورقة على مدفن الدكتور بعد دفنه منذ قليل، والتقطت هذه الصورة المؤثرة

ورقه على قبر أحمد خالد توفيق أبكت الملايين من محبيه 1 3/4/2018 - 4:35 م

شاهد أيضا

Image may contain: outdoor


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.