والدة ايمان عبد العاطي “اسمن امرأة بالعالم “تستغيث بأن ابنتها تواجه الموت وتطلب المساعدة

بعد التصريحات الصادمة التي قالتها شقيقة ايمان عبد العاطي صاحبة لقب اسمن امرأة في العالم، بأن كل ما تناولته الصحف والاعلام عن حالة شقيقتها ايمان كان كذب، وان ايمان عبد العاطي تدهورت صحتها ولم تفقد أكثر من 70 كيلو جرام فقط من وزنها منذ أن بدأت رحلة العلاج المزعومة، وانا ما انتشر من أخبار عن فقدانها 262 كيلو لا اساس له من الصحة.

والدة ايمان عبد العاطي

واضافت شيماء عبد العاطي، ان شقيقتها تعاني شلل نصفي في الجانب الايمن من جسدها وأيضاً تمر بجلطات ونوبات وتشنجات غير متوقعة، هذا واتهمت الطبيب الهندي المعالج لحالة شقيقتها ايمان انه نصاب وان غرضه من وراء كل ما قد فعله كان الشهرة والتوسع اعلاميا متاجرة باسم وحالة شقيقتها المسكينة.

والدة ايمان عبد العاطي تخرج عن صمتها وتستغيث لابنتها

في ذات السياق خرجت والدة ايمان عبد العاطي الفتة ذات 35 عاما من عمرها التي تعاني سمنة مفرطة، والتي وجدت الهند تفتح ذراعيها لها راسمة للأمل في الشفاء وان تعود الي وطنها في حالة طبيعية، ولكن مات الامل وانقط الحلم وفاقت ايمان واسرتها على كابوس مفجع، ولقد قالت والد ايمان عبد العاطي أن الطبيب الهندي كان قد رسم لهم الامل في علاج ابنتها، وقام بعرض صور غير حقيقية عن المكان الذي سوف تعالج فيه ابنتها ايمان، وانه مجهز بأعلى واحدث اجهزة، ولكن بعد أن سافرت الاسرة تفاجئوا بأن المستشفى الذي استقبل ابنتهم ليس مجهز ولا توجد به اية امكانيات حسب ما قال لهم الطبيب قبل أن تسافر ايمان إلى الهند.

واكدت والدة ايمان أن الطبيب قال لهم أن رحلة العلاج سوف تستغرق من 6 اشهر إلى سنه ولكن بعد شهر ونصف فقط من العلاج وبعد اجراء العملية الجراحية التي فتحت له ابواب الشهرة وعادت على ايمان بالضرر، وبالنهاية قال لهم أن ايمان سوف تعود إلى مصر وان لا علاج لها، “بنتي بتموت ساعدونا “.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.