“وأخيراً” حل لغز الأجسام الطائرة فوق قناة السويس في مصر

قامت الهيئة العامة المصرية للأرصاد الجوية بالكشف عن ظاهرة ضوئية نادرة الحدوث، وهي ظهور أجسام طائرة غريبة قرب قناة السويس.

في يوم الأربعاء الماضي الواقع في 3 من شهر شباط، تم مشاهدة ظاهرة نادرة الحدوث يطلق عليها اسم “السراب العلوي”، وهي عبارة عن شكل معقد من السراب يكون بإحداث تشوه للجسم أو الكائن وغالباً يكون التعرف عليه صعب، وهذا بحسب ما نقلته الصفحة الرسمية للأرصاد الجوية المصرية على موقع الفيسبوك.

تم إبلاغ الصفحة العامة للأرصاد المصرية صباح يوم الأربعاء عن حدوث ظاهرة جوية غريبة عند خليح السويس، والتي تتجلى بظهور سفن بحرية مرتفعة عن سطح البحر وبشكل مقلوب، لتبدو كأنها تطير في الهواء، وتلاشت هذه الظاهرة بسرعة بعد وقت قليل.

في العادة يحدث “السراب العلوي” في الصحاري او الأماكن القطبية، ليشمل أي نوع من الأشياء البعيدة، بما فيها الجزر والقوارب والساحل.

في غالب الأحيان، تنتهي هذه الظاهرة بسرعة، وهي عبارة عن صور مكدسة ومنتصبة فوق بعضها البعض وبشكل مقلوب، وتكون ممتدة ومضغوطة.

التفسير العلمي لظاهرة “السراب العلوي”

عندما تمر الأشعة الضوئية عبر طبقات من الهواء مختلف في درجات الحرارة، يحدث إنحراف في هذه الأشعة، ويتكون انقلاب حراري شديد الانحدار.

هذا الانقلاب الحراري هو حالة الغلاف الجوي المحيط بالكرة الأرضية، حيث يوجد هواء في طبقات معينة درجات حرارته اكثر يتوضع فوق طبقة هواء تكون حرارتها أقل أو “أكثر بوردة” بشكل ملحوظ.

وفي الحالات الهادئة للطقس، تزيد احتمالية استقرار طبقة الهواء الأكثر دفئا أو أعلى حرارة على الهواء الأقل حرارة أو أكثر برودة وكثافة، عندها تتشكل قناة جوية مثل العدسة تنكسر فيها الأشعة الضوئية من خلالها، ويحدث تشكل سلسلة من الصور المنتصبة والمقلوبة.

لا يكفي الانقلاب الحراري وحده بل يتطلب وجود القناة من أجل إنتاج هذا النوع من أنواع السراب، وفي غالب الأمر يحدث الانقلاب الحراري دون وجود مجرى جوي، ولا يمكن وجود مجرى جوي قبل حدوث انعكاس حراري أولاً.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.