“هندى”: عمال مصر وفلاحوها سُحِقوا تحت عجلات الإهمال وسوء إدارة الأزمات

قال “إبراهيم فايد” المستشار والمتحدث الإعلامى باسم المجلس القومي للعمال والفلاحين أن الوضع العام لعمال مصر لم يعد يتحمله بشر، وان هناك الكثير من الأزمات التي عصفت بالسلم المهني والاجتماعي لدى تلك الطبقة، وأن الحكومة في وادٍ والطبقة العاملة في وادٍ آخر.

"هندى": عمال مصر وفلاحوها سُحِقوا تحت عجلات الإهمال وسوء إدارة الأزمات 1 6/9/2017 - 3:54 م

وكان رئيس المجلس ومؤسسه القيادى العمإلى “محمد هندى” قد أعلن مؤخرًا في أكثر من محفل أن قضية الطبقة العاملة يكتنفها الكثير من الغموض وعدم الوضوح؛ حيث سحقتهم سياسات المعالجات الخاطئة في إدارة الأزمات وعدم الاهتمام بشؤونهم، وأن الأزمة التي يعانى منها عمال وفلاحو مصر لن تُحَلْ إلا بوقف العنف وعدم استخدام مؤسسات الدولة في الصراع السياسي لصالح بعض الأطراف.

واشار “هندى” إلى أن تهميش العمال والفلاحين واهدار حقوقهم أدى إلي تدهور أحوال طبقة منتجة؛ ترتب عليه هبوط حاد في الاقتصاد الوطني، وأصبحت اليد العاملة هي الطبقة الفقيرة وظهرت حالة جديدة على المجتمع المصري لم تكن مألوفة عليه مسبقاً؛ حيث اختفت الطبقة المتوسطة تمامًا ولم يعد سوى الطبقتين الغنية والفقيرة.
وفي السياق ذاته حذر “هندي” من تداعيات استمرار بقاء هذه الشريحة المعطاءة مرتعاً للأمراض والفقر والتهميش، مضيفًا إلى أن المجلس لم يتهاون في إهدار حقوق العمال والفلاحين من أجل فصيل معين، وأن خروج مصر من أزمتها الاقتصادية مرهون بتطبيق سياسات جديدة وبدائل يترتب عليها وقف الفساد وإعادة توزيع الثروات بالعدل والمساواة وهذا ما خرج من اجله جموع المواطنين، ورغم ذلك لم يتحقق إلى وقتنا هذا، بل بالاعكس ذاد الظلم وإهدار حقوق اصحاب اليد العاملة وتصنيف كل من يقول كلمة الحق بالخائن العميل؟!

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.