هل شارك مبارك في قتل السادات لكي يمنعه من إقالتة من منصب النائب!

بدأ الكثير من الأطراف يتحدثون من جديد حول فترة حكم الرئيس الأسبق محمد انور السادات، والتي كان حينها الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك يشغل منصب نائب الرئيس، كما قال البعض انه شارك في عملية إغتيال الرئيس السادات، خاصة بعد أن توترت العلاقات ما بينهم بسبب العديد من المشاكل.

مبارك والسادات

وقد كشف اللواء طه ذكي، أن السادات عندما قرر تعيين مبارك في هذا المنصب، كان بسبب ما قام به من دور مهم في حرب أكتوبر، بجانب إرادته في القضاء كل ما له علاقة بثورة 52، فقرر أن يستعين برجل من رجال حرب إكتوبر، لشغل هذا المنصب الهام.

ولكن بعد فترة وجد السادات أن نائبه مبارك رجل محدود الذكاء، وكان يطلق عليه إسم “حستي” بدل “حسني”، وكان على أعتاب أن يقيله ويعين وزير الإعلام والثقافة حينها منصور حسين، ولكن مبارك ذهب إلي صهر السادات عثمان أحمد عثمان، لكي يتدخل ويبفي عليه في هذا المنصب وهو ما حدث بالفعل.

ولكن في عام 1979، تجددت المشاكل مرة اخري ما بين السادات ومبارك، وحينها قرر السادات أن يطيح بمبارك، وأمر مدير مكتبه فوزي عبدالحفيظ، أن يقوم بكتابة قرار الإقالة، ولكن هذا القرار لم يتم تنفيذه، حيث لفي السادات مصرعه بعدها بأيام قليلة، أثناء العرض العسكري، وهو ما يجعل السؤال يطرح نفسه مجدداً.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.