هل توجد مواعيد جديدة لفصول السنة؟

شهدت سواحل مصر والمدن المطلة عليها طقساً شديد البرودة لم تشهده من قبل في مثل هذا الوقت من العام في و الذي أدي إلى تساؤل الناس في الشوارع عن سبب تلك البرودة في الوقت الذي كانوا يستعدون فيه للربيع.

علي نحو العشر سنين الماضية شهدنا تغير جذري في الطقس وكانت هذه التغييرات تزيد كل عام. فعلي سبيل المثال، فصل الشتاء كانت تبدأ أول نواته في شهر أكتوبر، ولكن بدأ ذلك في التغيير منذ عام 2017 حيث شهدنا في ذلك العام شتاء دافئ وقله أمطار غير مسبوقة وفي العام الذي يليه بدأت أول نوه والشعور بالبرودة في شهر ديسمبر و الذي كان شيئاُ غريباُ حيث جاء الشتاء متأخراً عن ميعاده. وظل الشتاء في السنوات اللاحقة يأتي في مثل هذا الموعد وينتهي في شهر فبراير ربما قبل ذلك أيضا، ولكن هذا العام و بشكل غير مسبوق يستمر فصل الشتاء بالصقيع والأمطار الغزيرة حتى شهر مارس حيث في يوم 10 مارس 2022 انخفضت درجه الحرارة بعد أن كانت قد ارتفعت إلى معدل درجات حرارة الربيع لتصل إلى 18 درجه مئوية و لكن كانت هذه هي بداية النوه فقط حيث استمر انخفاض درجات الحرارة علي مدار الأسبوع ليصل إلى درجه حراره 15 درجه مئوية و هي درجه حراره ليست طبيعية علي هذا الوقت من العام.

ليس ذلك فقط، بدل تستمر موجه الصقيع على الأسبوع الثاني علي التوالي حيث ستشهد سواحل مصر بداية من 20 مارس 2022 نوه جديده و التي يتوقع خبراء الأرصاد أنها سوف تكون شديده البرودة وأمطارها من متوسطه إلى غزيره، علي الرغم من إن هذا هو موعد فصل الربيع مما يجعلنا نتساءل هل وصلت أضرار الاحتباس الحراري إلى تغيير مواعيد فصول السنة وإلـي أي حد سوف تصل هذه التغييرات؟



تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل

عرض التعليقات (1)
أحدث المقالات