هكذا احتفل نجوم الزمن الجميل بعيد الأضحي- أبررزهم شكوكو يعلق الخروف على باب منزله وقنبلة تفجر خروف زهرة العلا

حظي عيد الأضحي في زمن الفن الجميل بعدة طقوس مختلفة التي تميزت بطابعها الخاص، وتحفل بها الكثير من الروايات والمواقف والطرائف الجميلة المختلفة.

هكذا احتفل نجوم الزمن الجميل بعيد الأضحي- أبررزهم شكوكو يعلق الخروف على باب منزله وقنبلة تفجر خروف زهرة العلا 1 4/9/2017 - 9:10 م

وتعد فراشة السينما المصرية الفنانة الراحلة سامية جمال، التي صرحت في إحدي حواراتها القديمة لمجلة عربية، أنها عاشت طفولة غير مستقرة أسريا، موضحة أن بعد انفصال والدي انتقلت إلي حي روض الفرج لأعيش مع والدتي لأن أبي قد تزوج من أخري، ولم تسمح ظروف أمي المادية أن تشتري خروف على نفقتها الخاصة، ولكن خالي كان حريصا على عزومتنا أول أيام العيد وكنت أشاهد ذبح الخروف في منزله وكنت أقوم بأكل الكبدة فور ذبح الأضحية.

أما الفنان المحبوب شكوكو فقد نشأ في منطقة شعبية وكانت مفعمة بتلك الطقوس التي تحدث في عيد الأضحي وذبخ الخراف فكان يحرص على مشاهدة الذبح، وبعد أن حصل على شهرة كبيرة لم يتخلي عن عاداته التي تربي عليها، وكان يحرص على أن يكون له الطابع الخاص في الإحتفال بالعيد فيأتي بالخروف ويصمم له الجلباب  من القماش المطرز الغالي وبعد أن يغني له يقوم بذبح الخروف وتعليقه على باب منزله ويوزع اللحم على الفقراء والمساكين في المنطقة.

أيضا من ضمن نجوم الزمن الجميل الفنانة زهرة العلا التي عاشت فترة كبيرة عانت من الحروب، فعاشت طفولتها في الأسكندرية ولكن طقوس العيد تقتصر على الزيارة في المنزل وإعطاء العيدية، وفي أثناء الحرب العالمية كانت تبلغ زهرة العلا من العمر خمس سنوات، وفي عيد الاضحي كانوا يستعدون لأول مره لإستقبال العيد بذبح الخروف، ولكن كانت الكارثة بأن سقطت قنبلة قضت على الخروف وفسدت عليها فرحتها بالخروف.

أما الفنان يوسف وهبي يحرص على ذبح ثلاثة من الخراف يوزع الأول على أعضاء الفرقه المسرحية والثاني على الفقراء والمساكين والثالث لاهل بيته.

وفي إحدي الحوارات القديمة أيضا صرحت الفنانة سميرة عبد العزير أن والدها كان يحرص على ذبح الخروف، ولكنها لم تملك قوة القلب لتشاهد الذبح، وفي احدي المرات اجبرها والدها أنها إن لم تقف أثناء الذبح لم تشتري ملابس للعيد، وحدث بالفعل لم تقف أثناء الذبح ولم تشتري ملابس العيد.