هدير حلمى وحقيقة اختطافها التي اثارت حالة من الجدل

تابعنا معكم من خلال موقع نجوم مصرية ملف كامل عن حوادث اختطاف الاطفال التي تتم في الاسكندرية، وأيضاً تناولنا واقعة اختطاف فتاة الاسكندرية التي اثارت حالة من الجدل والذعر معلمة اللغة الانجليزية ” هدير حلمى “، واليوم ننقل لكم الحقيقة الكاملة وراء اختفائها وهل تم اختطافها فعلا مثل ما قال اهلها وتناولتة جميع وسائل الاعلام ام لا.

هدير حلمى وحقيقة اختطافها التي اثارت حالة من الجدل 1 16/8/2016 - 1:54 ص

هدير حلمى تظهر وتنفي شائعة اختطافها

14030853_1724544594477373_353093546_n

حالة من الذعر والقلق انتابت نساء وفتيات الاسكندرية، واشتعال مواقع التواصل الاجتماعى أيضاً بخبر اختفاء معلمة الاسكندرية ” هدير ” والذي وصفة العديد بـ عودة ” ريا وسكينة ” التي اشتهرت قديما بخطف النساء والفتيات بغرض سرقت المصوغات الذهبية والاموال، ووصل الامر إلى امتناع وخوف العديد من الفتيات من النزول بمفردهن إلى الشوارع خوفا من الخطف.

و لكن ها هى الحقيقة الكاملة لعودة عصابة ريا وسكينة المخصصة لخطف الفتيات تظهر، بعد أن ظهرت المعلمة التي ادعى اهلها انها تعرضت للخطف وتم تحرير محضر بذلك، تظهر على شاشة التليفزيون وتفجر قنبلة مدوية بأنها لم تتعرض للخطف،  لكنها تركت المنزل بأرادتها بسبب المشاكل العائلية، وذلك من خلال مداخلة هاتفية مع الاعلامى ” وائل الابراشى ” على قناة دريم في برنامج العاشرة مساء، وأيضاً مع النائب ” سعيد حساسين ” على قناة العاصمة، وقالت انها تركت الاسكندرية وتوجهت إلى القاهرة للبحث عن عمل ومن ثم انتقلت إلى بنى سويف ثم جنوب سيناء، وهى الآن حيازة مدير ادارة مباحث جنوب سيناء.

و قد رفضت ” هاجر ” شقيقة ” هدير” فكرة انها تركت المنزل وسافرت إلى جنوب سيناء بأرادتها وقالت ” هاجر ”  ان شقيقتها تعرضت لضغوط نفسية حتى تقول هذة التصريحات مؤكدة انة لايوجد اى مشاكل أو خلافات اسرية.

مباحث شرم الشيخ تسلم الفتاة لاهلها في الاسكندرية

قامت مباحث جنوب سيناء وتحديدا شرم الشيخ بتسليم ” هدير ” لاسرتها بمحافظة الاسكندرية صباح يوم الثلاثاء، وقد تم العثور عليها في احد كافيهات منطقة خليج نعمة، وقد تم العثور عليها من قبل دورية امنية ووقالت انها جاءت إلى شرم للعمل في احد الفنادق والبحث عن حياة جديدة، بعيدا عن المشاكل الاسرية.

https://www.ngmisr.com/?p=502638


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.