هجوم واعتداء على الإعلامية ريهام سعيد وطردها من محيط الكنيسة البطرسية لأسباب غريبة

حادث أليم صباح اليوم الأحد 11/12/2016، فور وقوع انفجار شديد داخل الكنيسة البطرسية، وأسفر على وقوع عدد من القتلى وعدد من المصابين من النساء والأطفال، وقد أدانت الحكومة والرئيس عبد الفتاح السيسي الاعتداء على الأماكن المقدسة بمصر.

ريهام سعيد

تغطية صحافية وإعلامية في مكان انفجار الكنيسة البطرسية

وفي وقت لاحق توجه الكثير من الصحافيين والإعلاميين إلى مكان وقوع الانفجار، لتغطية أحداث الاعتداء التي تعرضت له الكنيسة البطرسية صباح اليوم، ومن الإعلاميين الذين حضروا كانت الإعلامية ريهام سعيد، لتغطية مشهد الحادث ومواساة أسر ضحايا الانفجار.

الإعلامية ريهام سعيد تطرد من ساحة الكنيسة البطرسية

ولكن تفاجئت الإعلامية ريهام سعيد بهجوم شديد عند وصولها لمكان الانفجار، وأثناء خلال تواجدها أمام الكنيسة البطرسية، لتغطية واقعة الانفجار هُجمت من أهالي الضحايا وتعرضت للطرد من المكان نهائياً.

من مواضيع الكاتب أكثر شهرة

والجدير بالذكر أن بمجرد وصول الإعلامية ريهام سعيد إلى مكان الواقعة، لقيت ترحيب غير سار لها من جميع الأهالي المتواجدين بالمكان وتم طردها من مكان الحادث نهائياً.

وزارة الصحة تنشر بيان بعدد ضحايا الانفجار

وقد نشرت وزارة الصحة بيان عن أثر الانفجار الذي وقع في الكنيسة البطرسية بالعباسية، والذي أسفر عن مقتل 25 شخصاً وإصابة 50آخرين.

شاهد فيديو طرد الإعلامية ريهام سعيد من الكنيسة البطرسية