هجوم إرهابي على كنيسة حلوان ولماذا تركيا وجزيرة سواكن بهذا التوقيت.. وما دورها القادم في تصدير الإرهارب لمصر مستقبلاً

بنفس اسلوب مسجد الروضة كان هجوم إرهابي على كنيسة حلوان بعد أن فقد الجبناء بوصلة الضمير والرحمة والعقل والإنسانية، فاستهداف المصلين في المساجد والكنائس في أقرب لحظة منهم إلى الله وهم يصلون ببيوت الله وفي ظل رحمته كانت ضربة الجبناء، مدعين الدين هؤلاء أصبحوا بالفعل شياطين وأبالسة، وعقب الحادث توالت الإدانات الدولية التي أصبحت لا تكفي، فيجب وقفة حازمة وصادقة من جميع دول العالم لمواجهة هذا الإرهاب ومواجهة مموليه.

هجوم إرهابي على كنيسة حلوان
هجوم إرهابي على كنيسة حلوان
هجوم إرهابي على كنيسة حلوان

هجوم إرهابي على كنيسة حلوان ومواقف بطولية مصرية

وهذا الحادث وثق مواقف بطولية شجاعة ونادرة لأبناء الشعب المصري والتي سطرها أبناء وأهالي منطقة حلوان وذلك على أثر تعرض كنيسة مارمينا بحلوان لهجوم إرهابي صباح الجمعة.

مؤذن المسجد
مؤذن المسجد

فمؤذن أحد المساجد القريبة من موقع الحادث قام وفور وقوع الحادث بتوجيه استغاثة لأهالي حلوان والشرطة المصرية القريبة من موقع الحادث وذلك عبر مكبرات الصوت بالمسجد، وكان نصف الاستغاثة: (يا أهالي المنطقة سارعوا نحو الكنيسة فإن إخوانكم الأقباط يتعرضون لهجوم إرهابي)، وخلال لحظات كانت حشود بشرية من شعب مصر من أهالي المنطقة  تتجه نحو الكنيسة لنجدة الأقباط ومساعدة الشرطة، فقد شارك الأهالي في شاهد بطولية في ملاحقة أحد الإرهابيين وقاوا بتقيده بعدما انتزعوا سلاحه منه، وقاموا بتسليمه للشرطة.

أن مسيرة الوطن لن تتوقف مهما حاول المعتدون، ومهما تآمر الغادرون، وسيقف لهم الأمن المصري بالمرصاد، يثأر لشهدائنا وجرحانا ويقتص ممن أزهقوا أرواحهم وحاولوا بث الرعب في نفوس أبناء هذا الوطن”،  إن دماء وأرواح شهدائنا لن تذهب هباء، وسيعاقب أشد العقاب كل مَنْ سوّلت له نفسه التخطيط أو التمويل أو التحريض أو الاشتراك أو التنفيذ في هذا الحادث الإجرامي، حتى يوقن الجميع أن العبث بمقدرات هذا الوطن خط أحمر لن يتم تجاوزه أو حتى مجرد الاقتراب منه، دون أن يكون لذلك عقاب رادع”.

وقد أدان العالم أجمع بمعظم دوله الهجوم الأرهابي على كنيسة حلوان كما أدان سابقاً الهجوم الإرهابي على مسجد الروضة بسيناء، فالعمليات الإرهابية الدنيئة، اصبحت لا تحظى بغير الإدانات من جميع المنظمات العالمية، والأيادي التي تمول هذه العمليات لابد من بترها سريعا، فقد أصبحت تلك الأيادي معروفة للجميع.

لمعرفة دور جزيرة سواكن في تصدير الإرهاب لمصر اضغط على الرابط

سنجيب عن هذه الأسئلة في مقال لاحق بالشرح والتفصيل وفضح الخطط حسب توقعاتنا، كما سنشرح دور القاعدة العسكرية التركية في الصومال في تدريب الإرهابيين ونقلهم عبر السودان إلى ليبيا ومنها إلى مصر، كما سنتناول الدور القطري تفصيلاً في عمليات تمويل الإرهاب بجميع دول المنطقة، كما سنفضح سر التقارب القطري الإيراني، فتابعوا معنا، كما سنشرح دور جزيرة سواكن وسبب الاهتمام التركي بها في هذا التوقيت.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.