الأرصاد الجوية تكشف موعد توجّه نوة المكنسة نحو مصر.. والسلطات تحذر من تأثيراتها

نوة المكنسة، العاصفة الشديدة التي أعلن عن توجهها نحو مصر، مدير مركز التحاليل والتنبؤات في الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية، محمد شاهين، من المتوقع أن تضرب السواحل الشمالية من البلاد، منتصف شهر نوفمبر الجاري، حيث أشار إلى أن محافظات الجمهورية تستقبل النوة يوم السبت الموافق 16 نوفمبر وتستمر لمدة أربعة أيام لغاية 20 نوفمبر 2019، وأوضح شاهين أن ظاهرة “نوةالمكنسة” سنوية تاتي كل عام خلال شهر نوفمبر وعادة ما يصاحبها عواصف وأمطار غزيرة وانخفاض في درجات الحرارة، ومن المتوقع أن تكون شديدة هذا العام.

الأرصاد الجوية تكشف موعد توجّه نوة المكنسة نحو مصر.. والسلطات تحذر من تأثيراتها 2 6/11/2019 - 10:00 م

نوة المكنسةالأرصاد الجوية تكشف موعد توجّه نوة المكنسة نحو مصر.. والسلطات تحذر من تأثيراتها 1 6/11/2019 - 10:00 م

نوة المكنسة وأصل التسمية

وفي سياق متصل أوضحت الدكتورة إيمان شاكر، وكيل مركز الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أن سوف تشهد البلاد نوات أخرى بخلاف نوة المكنسة تاتي في توقيتات مختلفة ومعينة من العام، ومنها نوة قاسم التي تبدأ من 2 – 7 ديسمبر المقبل.

وأما سبب أو أصل التسمية لنوة المكنسة، هو أنها تقوم بكنس البحر نتيجة لما يصاحبها من شدة الرياح الشمالية الغربية التي تعمل بدورها على زيادة التيارات البحرية بشكل كبير، وتعتبر هذه النوة بداية لموسم النوات الذي يبدأ منتصف الشهر الجاري، وبحسب شاكر، من المتوقع أن تضرب “نوة المكنسة” مدينتي الإسكندرية وساحل البحر الأحمر، ورغم التحذيرات التي اطلقتها الأرصاد الجوية استعدادًا لاستقبال النوة، فإنه لم يتضح بعد بحسب “شاكر” فيما إذا ستكون مصحوبة برياح شديدة أو سقوط أمطار غزيرة أم لا، حيث ليس من الضرورة أن يصاحب النوة حالة طقس عنيفة.

ويُعرف عن هذه النوة أن لها توابع تحدث مع نهاية شهر نوفمبر، تؤثر في حالة الطقس، وقد تصل سرعة الرياح المصاحبة لها إلى 40 عقدة، مما يؤدي إلى توقف حركة الملاحة البحرية والصيد في البحر  المتوسط، كما وتسبب نحرًا في الشواطئ بسبب قوتها وشدتها، ويصل ارتفاع الموج في البحر إلى 6 أمتار.