نهى عبد الكريم تنسحب من منتدى شباب العالم وتحرج المذيعة والحكومة تعلق.. القصة الكاملة بالفيديو

منذ قليل قامت نهى عبد الكريم خبيرة النظم وسياسات الطاقة بالولايات المتحدة، بمغادرة جلسة مناقشة “مستقبل تغير المناخ في العالم” في إطار منتدى شباب العالم الذي تشهده مدينة شرم الشيخ، حيث انسحب نهى عبد الكريم من الجلسة بعد أن قامت المذيعة ليندا عبد اللطيف بمقاطعتها بعد دقيقتين من حديثها، الأمر الذي أثار غضب نهى التي اعترضت على على طريقة إدارة مقدمة الجلسة للحوار، حيث قالت:””تجاوز البعض للوقت ليست مشكلتي ولكنها مشكلتك، لديك ثماني شخصيات من بلدان مختلفة ويجب عليكِ التنظيم أفضل من هذا”.

نهى عبد الكريم

انسحاب نهى عبد الكريم من منتدى شباب العالم

واستمرت نهى بتوجيه حديثها للمذيعة، حيث قالت لابد أن يكون هناك أولوية في التنظيم، وأن هناك عدد من الضيوف تحدثوا لمدة ثلث ساعة وأنا تم مقاطعتي بعد دقيقتين فقط وهذه قضية كبيرة في التنظيم فأن لم أتي لتقاطعيني بعد دقيقتين، وأضافت أنها أدرات العديد من الجلسات في عملها بوجود عدد من الشخصيات الهامة ولكنها نجحت في تحديد وقت لكلا منهم، وانتقدت المذيعة قائلة:” أقوم بما تفعلينه في اتجاه آخر، ولكن عملك ليس جيدا”.

واستكملت حديثها:”يجب عليك التنظيم، لأنني لم آتِ من الولايات المتحدة إلى هنا، بالعديد من التوصيات لأفيدك وأفيد بلدك لتقاطعيني بعد دقيقتين، شكرا أنا أغادر”، وإليكم الفيديو:

تعليق الحكومة المصرية على مغادرة نهى عبد الكريم لمنتدى شباب العالم

فيما علق الدكتور خالد فهمي وزير البيئة، على انسحاب نهى عبد الكريم من جلسة التحدث عن مستقبل التغير المناخي واصفا ما حدث بأنه مجرد “سوء فهم”، وأن الخبيرة قد انسحبت اعتراضا على أسلوب التنظيم وليس اعتراضا على موضوع الجلسة، وأشار أنه تلك الجلسات تكون المداخلات على حسب الموضوعات وليس بالضرورة المساواة في وقت المداخلة.

وتابع أن تلك الندوة كانت هامة جداً خاصة أن قضية التغيرات المناخية تعد قضية محورية في العالم، وأن وجود عدد كبير من شباب العالم في هذا المنتدى هو فرصة رائعة للحديث عن التحولات البيئية والتغييرات المناخية، حيث أن التطورات الصناعية قد أضرت البيئة بشكلا واضح كما أنها أثرت على المناخ بالسلب، لافتا أن رسالة المنتدى هي أن يقبل كل إنسان الآخر رغم الاختلاف.

تحديث: وصفت الإعلامية ليندا عبد اللطيف، انسحاب خبيرة النظم الدكتورة نهى عبد الكريم من جلسة “مستقبل تغير المناخ في العالم” بـ”الاستفزاز غير المبرر”، حيث رأت أنها كانت تحاول فرض رأيها بالقوة وأن الوقت المحدد لها كان 10 دقائق لكنها تخطت هذه المدة.