نهاية “عبدالفتاح القصري” المآساوية.. أصابه العمى وتمت خيانتة وفقد الذاكرة

بالرغم من أنه كان واحد من أكثر نجوم الوسط الفني رسماً للبسمة على شفاه الملايين من محبيه في جميع أنحاء الوطن العربي في مصر وخارجها، ولكنه قد عاني بشدة طوال حياتة، وبالأخص في الفترة الأخيرة في حياتة قبل أن يتوفاه الله، وفي خلال هذا الموضوع سوف نستعرض مع حضراتكم الأيام والمواقف الصعبة التي مر بها في نهاية حياتة.

عبد الفتاح القصري

وكانت البداية عندما أصيب بالعمي وهو يقدم أحد المسرحيات بجانب النجم الراحل إسماعيل ياسين حيث بدأ بالصراخ أثناء تقديم المسرحية، وهو ما إعتبره الجمهور جزء منها، ولكن بعد أن دخل إلى الكواليس تأكد الجميع أنه قد أصيب بالفعل بالعمى، ولم يعد يري أي شئ، وهو الأمر الذي أصاب الجميه بالحزن الشديد.

ولكن بعد ذلك قادم القصبي بالزواج من أحد الفتيات، ولكنها كانت صغيرة في السن وهو يحبها بشدة، كما أنه قام بتبني أحد الشباب لأنه لم يكن لديه أي أبناء، وقد تعرض للخيانة من هذا الشاب وزوجة في نفس الوقت، فقد طلبت هذه السيدة الطلاق منه وهو ما تم بالفعل، وقامت بالزواج من هذا الشاب الذي تبناه.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، فقد قاموا بإستغلالة بكافة الطرق، وكانوا يأخذون أمواله ويصرفونها على أنفسهم، كما أصيب القصبي في أخر أيامه بفقدان الذاكرة، وهو ما تم إكتشافه بالصدفة من جانب ماري منيب، عندما قامت بزيارتة ولم يتعرف عليها، ليتم نقله إلى المستشفى ويبفي هناك لمدة 15 يوم ويفارق الحياة بعد ذلك.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.