ننشر قصة “الحاجة عز” طالبة الإعدادية المسنة ذات الـ 70 عاماً التي توفيت بالفيوم

توفيت يوم أمس الخميس “الحاجة عز” المسنة، والتي تحدت كل الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد، وإلتحقت وهي في الـ 62 من عمرها لتكمل تعليمها بمدرسة عبور إبشواي الإعدادية بمحافظة الفيوم، حيث ذاع صيتها وأصبحت قصة كفاحها حديثاً للمحافظة بأسرها، وتم تكريمها من قبل كبار المسئولين، حتى توفيت يوم أمس وتم تشييع جنازتها بعد صلاة العشاء وسط حضور كبير لأهالي محافظة الفيوم وقرية إبشواي التابعة لها.

ننشر قصة "الحاجة عز" طالبة الإعدادية المسنة ذات الـ 70 عاماً التي توفيت بالفيوم

نجوم مصرية يرصد لزواره الكرام قصة تلك المسنة المكافحة التي لم يسلط الإعلام الضوء الكافي عليها رغم ما حققته من إنجاز، إسمها بالكامل عزة عبد الله جودة عبد الله، وقد إستطاعت تلك السيدة الفقيرة أن تتحدى كل الصعاب والتقاليد الرجعية وأن تقفز من عتمة الجهل إلى العلم بكل جرأة وإلإصرار، حيث لم تكن الفرصة متاحة أمام الحاجة “عزة” للإلتحاق بالمدرسة إنطلاقاً من عادات ريفية قديمة بأن “البنت مكانها البيت”، لكنها رفضت أن تكمل حياتها في الجهل وتمردت عليه.

ميريهان حسين.. القصة الكاملة للقبض عليها في كمين بشارع الهرم.. وتحليل الدم يكشف عن مفاجأة

ننشر حكاية 4 فنانين إنضموا لقنوات مؤيدة للإخوان

فقامت الحاجة عز بالإلتحاق بالصف الأول الإعدادي ونجحت في إختباراته وإنتقلت إلى الصف الثاني الإعدادي، وإنتقلت عقب ذلك إلى الشهادة الإعدادية التي كانت على وشك أن تختمها، ووجهت عزة التي لا تملك في الحياة سوى معاشاً يقدر بـ 300 جنيهاً، رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قالت له خلالها “خلي بالك على نفسك علشان الأعداء كتير، ولو ضعت ضاع الوطن كله”.



اترك تعليقا