نكشف لك بالتفاصيل| كيف تم الكشف عن هوية منفذ “تفجير كنيسة العباسية” من قبل أجهزة الامن؟

صرح خبير أمني في وقت سابق، أن حادث إنفجار الكاتدرائية الذي راح ضحيته 23 شخص وإصابة ما لا يقل عن 40، كان ورائة سيدة، حيث كانت تحمل متفجرات تزن أكثر من 12 كيلوغرام وصورت كاميرات المراقبة جميع المشتبة بهم في الحادث الارهابي”، أوضح “كمية المتفجرات التي تم استخدامها ليست بسيطة، وان صباع الديناميت الواحد المستخدم في العملية الارهابية يزن حوالي 227 كلغ، أي حوالي ربع كيلو تقريباً”. وتابع “أن الديناميت الواحد يولد حوالي 1100 سعر حراري، مشيراً إلى أن الانفجار حدث في مكان مغلق داخل الكنيسة، وهو ما يعني أن الانفجار كان شديد القوة”.

مرتكب حادث الكاتدرائية

الرئيس السيسي يعزي البابا ويكشف عن منفذ تفجير كنيسة العباسية

ولكن اتضح الأمر بعد تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسي في الجنازة التي أقيمت اليوم على أرواح ضحايا الحادث الإرهابي، أن مرتكب الجريمة هو شاب يدعى “محمود شفيق محمد مصطفى”، 22 سنة، وفجر نفسة بحزام ناسف، وفي وقت سابق تم القبض على ثلاثة رجال وسيدة وجاري البحث عن الآخرين المشتبة بهم في تفجير كنيسة العباسية.

مرتكب تفجير الكنيسة بالعباسية
مرتكب تفجير الكنيسة بالعباسية

وقال الرئيس انه يعزي المصريين في الحادث الأليم الذي يستهدف وحدة الشعب المصري بمسلمية وأقباطة، وشدد على ضرورة إتخاذ خطوات عاجلة من القضاء المصري وأجهزة الأمن فيما يتعلق بقضايا الإرهاب، واستطرد قائلاً “انتو متعرفوش حجم النجاح اللي حققناه في مواجهة الارهاب والقضاء علية”.

أجهزة الأمن تكشف معلومات هامة عن منفذ تفجير كنيسة العباسية

كشف مصدر مسؤول بوزارة الداخلية، أن مرتكب حادث إنفجار الكاتدرائية هرب من “سيناء” منذ عامين، وأن محمود شفيق محمد مصطفى هو أحد عناصر حركة ولاية سيناء، وهو أحد أبناء محافظة الفيوم، وأضاف المصدر أن المتهم تسلل إلى الكنيسة عبر البوابة الكبير بإعتبارة قبطي وسيحضر القداس، ولم يتحقق الأمن الإداري بالكنيسة عن هويتة، وأوضح أن المتهم كان تم التعرف عليه عن طريق كاميرات المراقبة وتم تجميع وجهة بمعرفة خبراء الطب الشرعي والأدلة الجنائية، وتم التعرف عليه على الفور من أحد أعضاء أجهزة الأمن، وكشف المصدر عن أن مرتكب الحادث هرب إلى سيناء منذ عامين وانضم إلى ما يعرف عناصر ولاية سيناء الإرهابية، واعتنق أفكاراً تكفيرية، وقام بتنفيذ الحادث.

إقرأ ايضاً

الناجين من انفجار الكاتدرائية: يكشفون عن أسرار خطيرة عن الحادث الأليم

كاميرات المراقبة تكشف عن عدد من المشتبه بهم في حادث «انفجار الكاتدرائية»

وأشار المصدر إلى أن هناك تقصير أمني واضح، بعد أن اتضح أن هناك تقصير في الامن من ناحية الباب الخلفي للكنيسة، وأنه يتم الآن تحقيق موسع مع القيادات الأمنية المسؤولة عن تأمين الكنيسة، وأكدت مصادر داخل أجهزة الأمن على انه تم الكشف عن هوية متهمين هاربين من عناصر في الخلية الارهابية التي رصدت الكنيسة وتعاونت مع المخطط الإرهابي وتجهيز المتفجرات، ونحاول ضبطهم في أقرب وقت، وقالت المصادر أنه تم القبض على 4 عناصر من المشتبة بهم بإنتمائهم لجماعة ولاية سيناء الإرهابية والمتورطين في انفجار العباسية.