نقل إمام مسجد دمنهور وجميع العاملين به بعد استخدامه في أعمال منافية للآداب

شعر الشعب المصري بحالة من الحزن الشديد والغضب بعد هذا الخبر الذي أصبح قضية رأي عام، ولكن السؤال هنا ما هي الحالة التي وصلنا إليها حتى يرتكب إمام مسجد تلك الجريمة، وأنه من المفترض أكثر الناس حفظا لكتاب الله وتعليمات رسوله على أفضل الصلاة والسلام، ولكن عندما يصل الأمر إلي تحويل بيت الله الذي يعبد فيه ومن ضمن أطهر الأماكن على وجه الأرض إلي مكان تمارس فيه الأعمال المنافية للآداب.

خبر مسجد دمنهور

تفاصيل خبر مسجد دمنهور

أصدر الدكتور إبراهيم الحشاش وكيل وزارة الأوقاف بالبحيرة قراره، بنقل إمام أحد المساجد بمدينة دمنهور وجميع العاملين بالمسجد بعد استخدام مصلي السيدات بأعمال منافيه للآداب.

وأكد وزير الأوقاف أن أصدر أوامره بتشكيل لجنة موسعة لمراقبة جميع مساجد المدينة ومنع فتحها إلا عند أوقات الصلاة فقط.

وأضاف أنه سوف يتم فحص ملفات جميع العاملين بالمساجد، واتخاذ قرارات صارمة تجاه المخالفين للقوانين واللوائح الخاصة بوزارة الأوقاف.

وتأتي تفاصيل الحادث عندما استيقظت مدينة دمنهور على خبر استغلال عمال احدي مساجد المدينة والتابعة لوزارة الأوقاف، حيث قام باستغلال مصلي السيدات بأعمال منافية للآداب مقابل 50 جنيه في غير أوقات الصلاة.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.