نفوق سمكة الشمس النادرة أثناء نقلها من نويبع إلي أكواريوم الغردقة وعدم تمكن مصر من إنقاذها

أعلنت وزارة البيئة المصرية أمس الخميس، نفوق سمكة الشمس الضخمة النادرة عالمياً من نوع الشمس (Mola mola)، وذلك بعد فشل محاولات إنقاذ السمكة بساحل البحر الأحمر بنويبع عقب التهام أحد الكائنات البحرية المفترسة لإحدى زعانف سمكة الشمس البطنية،  وصرحت الوزارة في بيان لها بأن “القدر لم يمنحها الكثير من الوقت للاحتفال بنجاح عملية رفع السمكة إلى سطح السفينة لإعادتها إلى موطنها، حيث نفقت بعد انهيار كل مؤشراتها الحيوية بشكل سريع ومتلاحق”.

نفوق سمكة الشمس النادرة أثناء نقلها من نويبع إلي أكواريوم الغردقة وعدم تمكن مصر من إنقاذها 3 5/5/2017 - 9:05 م

كما أضافت وزارة البيئة: “رغم ضعف فرص النجاة لسمكة الشمس التي هاجمها أحد الكائنات البحرية المفترسة والتهم واحدة من زعانفها البطنية وطفت على سطح المياه أمام شاطئ إحدى القرى السياحية بمدينة نويبع (جنوبي سيناء/ شمال شرق) فإنها لم تتوان في بذل أقصى الجهود لمحاولة إنقاذ السمكة من خلال فريق إنقاذ طبي متخصص (لكن الجهود لم تنجح)”.

نفوق سمكة الشمس النادرة أثناء نقلها من نويبع إلي أكواريوم الغردقة وعدم تمكن مصر من إنقاذها 1 5/5/2017 - 9:05 م

بلاغ إلي محميات سيناء

كما ذكرت الوزارة في بيان آخر لها يوم الخميس،  أن إدارة محميات سيناء قد تلقت بلاغاً، يوم الإثنين الماضي الموافق 1/5/2017، من أحد القائمين على إحدى القرى السياحية بمدينة نويبع يفيد بوجود سمكة ضخمة على الشاطئ ما زالت علي قيد الحياة إلا أنها لا تستطيع الحركة بشكل طبيعي، واصفها بأن طول جسمها يبلغ مترين و10 سم، ووزنها التقريبي يبلغ حوالي 300 كلغ.

نقل السمكة من نوبيع إلي الغردقة

وقد قامت الوزارة بالتنسيق مع القوات البحرية المصرية، وذلك لتوفير سفينة متخصصة لنقل السمكة بشرط وجود حوض مائي كبير لانتشال السمكة من موقعها الحالي، وذلك أمام شاطئ القرية السياحية بمدينة نويبع وذلك لنقلها إلى أكواريوم (معرض ضخم للأحياء والزواحف المائية النادرة) بمدينة الغردقة (شرق) والذي يبعد أكثر من 9 ساعات عن موقع تواجد السمكة الحالي.

نفوق سمكة الشمس النادرة أثناء نقلها من نويبع إلي أكواريوم الغردقة وعدم تمكن مصر من إنقاذها 2 5/5/2017 - 9:05 م

ما هي سمكة الشمس؟

تصنف سمكة الشمس بأنها “سمكة أعماق، حيث وصل أقصى عمق تم رصد تواجدها فيه إلى حوالي 600 متر تحت سطح الماء، مما يجعل محاولات إنقاذها عملاً فريداً من نوعه في شتي أنحاء العالم، حيث تواجدها بالقرب من السطح  يعني اختلاف الضغط عن المعتاد في بيئتها الطبيعية مما يصعب عملية الإنقاذ،  وتعتبر هذه السمكة من أثقل الأسماك العظمية على مستوى العالم، وتقوم هذه السمكة بالتغذية على قناديل البحر والأخطبوط، كما تلعب دوراً مهماً في الحفاظ على التوازن البيئي، كما يندر مشاهدة سمكة الشمس  في المياه الضحلة نظراً لكونها من أسماك الأعماق، وخروج السمكة للشواطئ هو أمر غير الطبيعي وفق تصريح وزارة البيئة المصرية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.