نصف رسالة الفتاة التي انتحرت أثناء جنازة الفنان عبد الحليم حافظ

عبد الحليم حافظ  يعتبر أسطورة من أساطير الغناء والطرب  لما حظى به من شعبية وشهرة أثناء حياته الفنية وما حظى به من ذكرى أجيال مرت ومازالت تحتفل بذكراه وتستمع  إلى  أغانيه وصوته الرائع.
تحتفل مصر والعالم العربى بالذكرى 39 من وفاة الراحل العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ  ووضعت أسرته أكاليل الزهور على مدفنه في حى البساتين وشارك الأسرة الأحتفال بذكرى وفاته مجوعة كبيرة من نجوم الفن والرياضة والصحافة وأحتفل أيضاً اهل قريته الحلوات بالشرقية.

رسالة من فتاة انتحرت بسبب عبدالحليم حافظ

الأكثر قراءة:

عازف موسيقى شهير يتزعم تشكيل عصابى للإستيلاء على أراضى الدولة بطريقة غريبة

كاظم الساهر يكشف عن “أمنية مدفونة في قلبه “لم تتحقق حتى الآن في المتاهة
توفي الفنان الراحل عبد الحليم حافظ يوم 30مارس 1977 وكان عمره 48 عام أثر معاناته مع مرض الكبد والذي كان يعالج منه في مستشفى “كينجز كوليدج  ” في لندن وأقيمت جنازته في يوم السبت من شهر ابريل يوم 2 \4\1977.

كانت جنازة عبد الحليم جنازة أسطورية بما حدث فيها من أحداث  مها تلك الحشود الكبيرة التي خرجت لتودعه   والتي بلغ عددهم مايزيد عن 3 مليون مصري ووكان يحضرها نائب رئيس الجمهورية وعدد كبير من الوزراء وعلى رأسهم وزير الداخلية و4000 جندى لتأمين الجنازة.

أغرب ماحدث في الجنازة وفاة طفل عمره 9 سنوات وفع في الأرض وداسته الحشود وحالات إغماء كثيرة بين الشباب والفتيات الذين عشقوا فن وأغانى العندليب.وكان من أكثر المفاجأت التي حدثت أثناء الجنازة إنتحار فتاة كانت تسكن في نفس عمارة عبدالحليم وكان عمرها 21 عاماً والقت نفسها من البلكونة بالدور السابع وتركت رسالة.

نصف رسالة الفتاة التي انتحرت بسبب وفاة عبد الحليم حافظ هو

“سامحنى يا رب على ما فعلت بنفسى، لم أقو على تحمل هذه الصدمة بوفاة أعز وأغلى ما في الحياة عبد الحليم حافظ، فقد كان النور الذي أضاء حياتى، واليوم الخميس كرهت الحياة منذ اللحظة