نجاة عمرو أديب من المصير الذي تعرض له باقي الإعلاميين أمام الكنيسة البطرسية بالعباسية

تعرض الكثير من الإعلامين للضرب الشديد والطرد من قبل مواطنين من أمام الكاتدرائية المرقسية بالعباسية بعدما ذهبوا لتغطية الحدث المؤلم الذي وقع في بداية اليوم أمس، وقد استيقظت مصر على انفجار مؤلم بعدما تم تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية أثناء قيم القداس داخل المكان المخصص للسيدات وأن التحريات الأخيرة أفادت بأن مرتكب الحادث هو سيدة أدخلت العبوة الناسفة التي تحمل 12 كيلوا من مادة التي أن تي داخل عربة أطفال.

نجاة عمرو أديب من المصير الذي تعرض له باقي الإعلاميين أمام الكنيسة البطرسية بالعباسية 1 12/12/2016 - 7:27 ص

بالرغم من التعدي الشديد بالضرب والأهانة على كلاً من الإعلامين أحمد موسي وريهام سعيد ولميس الحديدي إلا أن الإعلامي عمرو أديب لم يعتدي عليه من قبل المواطنين وكان السبب الحقيقي وراء ذلك هو ذهاب الإعلامي عمرو أديب قبل تجمهر المواطنين أمام الكنيسة البطرسية في وقت مبكر لتغطية الحدث ومع بداية التجمهر والغضب على المواطنين أبتعد تماماً بعكس تماماً ما فعله باقي الإعلامين الذين تم نشر فيديوهات لهم بالضرب والطرد من موقع الآنفجار أبرزهم كان فيديو ضرب وطرد لميس الحديدي.

كان الأمس هو مولد النبي محمد صلي الله عليه وسلم مما جعل الكثيرون من المواطنين في أجازة وهو الأمر الذي جعلهم يتجمهرون أمام الكاتدرائية وتملكتهم حالة من الغضب الشديد بسبب ما حدث في الكنيسة، وأعلن الدكتور أحمد عماد وزير الصحة بأن حالات الوفاة وصلت إلي 25 وحالات الإصابات وصلت إلي 40 حالة حتى الآن.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.