نادية عمارة تكشف عن “الكتاب” الذي تسبب في حادث الواحات واستند إليه المسلحون لتبرير قتل الضباط

ما زالت تداعيات حادث الواحات الإرهابي مستمرة، حيث أنه في الجمعة قبل الماضية، قامت مديرية أمن الجيزة بإعداد حملة مكبرة من ضباط النخبة والأمن الوطني والمجندين، وذلك للقبض على مجموعة إرهابية تتحصن في صحراء الواحات البحرية التابعة لمحافظة الجيزة إدارياً”، ولكن القوة الأمنية بمجرد نزولها إلى صحراء الواحات فوجئت بوابل من النيران وأسلحة ثقيلة وقذائف صاروخية، مما تتسبب في أكبر خسائر لوزارة الداخلية وتسبب الحادث في غضب واستياء شديد بين الشعب المصري.

نادية عمارة تكشف عن "الكتاب" الذي تسبب في حادث الواحات واستند إليه المسلحون لتبرير قتل الضباط 1 29/10/2017 - 10:58 م

وبسبب هذه العملية الإرهابية التي تعد الأضخم في تاريخ الداخلية، قام اللواء مجدي عبد الغفار بالأمس، بالإطاحة بعدد من قيادات الوزارة وعلى رأسهم اللواء محمود شعراوي رئيس جهاز الأمن الوطني في مصر، كما تم الإطاحة مدير الجهاز في الجيزة ومدير الأمن ومدير العمليات الخاصة، وقبل هذه القرارات مباشرة تم الإطاحة برئيس الأركان بالجيش المصري، الفريق محمود حجازي وتعيين الفريق محمد فريد حجازي بدلاً منه.

وحول حادث الواحات الإرهابي قالت الداعية الإسلامية الدكتورة نادية عمارة، أن المسلحين استندوا إلى بعض الكتب في قتلهم للضباط في عملية الواحات، وأكدت أن هذا الكتاب هو “الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث” وهو من تأليف شخص مجهول يدعى “جندل الأزدي”، مضيفة أن الإرهابيين يقومون بلي الآيات والأحاديث لكي تتماشى مع أفعالهم، ويقتلون المسالمين والأبرياء، وأضافت عمارة أن الإسلام برئ من كل هذه الأفعال التي تبيح الدماء والقتل.