نائب برلمانى :لن يتم دخول أى مقهى إلا بالرقم القومى ومنع دخول أى طالب بالدراسة أعتبارا من يوم الثلاثاء القادم

صرح نائب البرلمان في محافظة البحيرة استاذ / ابوالمعاطى أحمد مصطفي بأنه قد عمل على عقد اجتماع في مساء يوم الاحد وذلك مع المحافظ لمدينة دمياط ومع عدد من اصحاب المقاهى في المحافظة وذلك لعمل حوار اجتماعى تدور أهدافة حول المواعيد المناسبة لأغلاق هذه المقاهى في المحافظة خاصة في خلال فصلى الشتاء والخريف وعليه فقد تم اتفاق جميع الاطراف على اغلاق هذه المقاهى في الساعة الحادية عشر والنصف ولكن في فصل الصيف فسوف يتم اغلاقها بعدها بساعة  موضحا إلى انه تم التعديل في تلك المواقيت للاغلاق وذلك تناسبا مع وضع ومواعيد صاحب كل مقهى وحيث تم اتفاق جميع الاطراف على غلق جميع المقاهى في تمام الواحدة صباحا في الصيف، اما بالشتاء في تمام الساعة الثانية عشرة نصف الليل.

نائب برلمانى :لن يتم دخول أى مقهى إلا بالرقم القومى ومنع دخول أى طالب بالدراسة أعتبارا من يوم الثلاثاء القادم 1 17/4/2017 - 1:13 ص

واضاف أيضاً الاستاذ النائب في تعليقه أن المحافظ الخاص بدمياط قد فتح باب ترخيص المقاهى وذلك لتعديل جميع المقاهى الغير مرخصة في داخل المحافظة وذلك مع عمل تسهيلات لاصحاب المقاهى بزيادة الفترة المخصصة للتقديم على التراخيص لأول مايو عيد العمال وذلك لأستكمال جميع الاوراق والمستندات والتراخيص التي يطلبها هيئة الترخيص واشار النائب إلى انه تم زيادة ساعات العمل ساعة اضافية وذلك بالنسبة للمقاهى التي تبعد عن وسط المدينة وتقع على الطريق السريع وخارج المدينة وذلك بشرط مهم جداً وهو عدم تواجد اى طالب في اى مرحلة دراسية تعليمية من جلوسه على هذه المقاهى وافاد النائب موافقة كل اصحاب المقاهى على هذه الشروط والاقتراحات وبداية العمل بها بعد شم النسيم يوم الثلاثاء القادم

ومن الجدير بالذكر طلب المحافظ من اصحاب المقاهى التأكيد على وجود الرقم القومى مع مرتادى المقاهى وذلك ائتمانا وتأمينا للمقهى ولصاحب المقهى ولمعلومية ما هية هذا المتردد على المقهى وعند تطبيق هذه التعليمات والاقتراحات سوف يتم الحد من عدة مشاكل وتعديات تحدث غالبا في هذه الاماكن من التكدس والتزاحم بالافراد وتؤدى لتقليل مخاطر هؤلاء المرتادين لهذه المقاهى وهو مجهود كبير يشكر عليه هذا النائب والمحافظ ومن الواجب تنفيذه في عدد من المحافظات بل ججميع المحافظات


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.