منقذ لميس الحديدي يعلق على شائعات تحرشه بها: أحتضنتها مثل أمي

في حادث الكنيسة البطرسية بالعباسية عندما كانت الاعلاميه لميس الحديدي تصور واعتدي عليها من قبل الاخوان المسيجيين في مكان حادث الكنيسة البطرسية الذي قد وقع يوم الأحد الماضي وقد ظهر اليوم للمره الاولي الشخص الذي انقذ لميس الحديدي في خلال مداخله هاتفية مع الاعلاميه رانيه محمود ياسين والذي يتم اذاعته على الفضائيه التي تحمل اسم Ltc.

نجوم مصرية

وقد أعلن أن اسمه هو عمرو سامح واكد عمرو في تصريحاته أن من اعتدي على الاعلاميه الشهيره لميس الحديدي هم جماعه مندسون في قلب الحدث يريدون أن يشوهوا الصوره الخاصه بالاعلاميه الكبيرة لميس الحديدي وقال انه احتضنها بنية انه ينقذها ممن يحاولون الاعتداء عليها وقال احتضنتها كأني احتضن والدتي ووضع يده على رأسها واخذها بعيدا إلى الحديقه المجاوره لمكان حادث انفجار الكنيسة الكاتدرائيه البطرسية بالعباسية.

وبعد أن تم مشاهده ذلك المشهد منهم من قال انه احتضنها للتحرش بها ومنهم من قال كلام كثير وتداولت الأقاويل ولكنه اخيرا خرج على شاشات التلفزيون ليؤكد انه هو من انقذ الاعلاميه الشهيره لميس الحديدي من التعرض للضرب والاهانه والتحرش في نفس التوقيت.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.