حقيقة مندوب رئاسة الجمهورية في عزاء عمر عبدالرحمن

في واحدة من أغرب القضايا التي قد تحدث في مصر، كشفت مصادر من وزارة الداخلية أن منتحل صفة مندوب رئاسة الجمهورية، والذي قدم واجب العزاء لأسرة عمر عبد الرحمن، الأب الروحى للجماعة الإسلامية، هو مسجل شقى خطر وقد سبق وتم ضبطه في عدة قضايا،  واسمه الحقيقي سيد الدويكى من مواليد 1967، ومقيم بطنطا محافظة الغربية، وانه قد تم ضبطه واتهامه في أكثر من 28 قضية متنوعة، وأنه مسجل خطر “فرض سيطرة”.

حقيقة مندوب رئاسة الجمهورية

وكان المتهم قد شارك في عزاء الأب الروحى للجماعة الإسلامية الشيخ عمر عبد الرحمن، حيث وصل الي سرادق العزاء مستقلًا سيارة ماركة تويوتا سوداء اللون، وقام المتهم بطبع شعار رئاسة الجمهورية على الزجاج الخلفي للسيارة حتى يوهم المعزين انه مندوب فعلآ من رئاسة الجمهورية،

واثناء علم قوات المباحث ورجال الامن بوجود شخص يدعي سيد الدويك وانه مستشار في رئاسة الجمهورية ارتابهم شعور بان الشخص منتحل صفة مبعوث رئاسة الجمهورية هو نصاب أو انه مريض نفسي، وقام رجال الامن بالتأكد من هويته ليتم التأكد انه مسجل خطر يدعي “سيد الدويكش”، من طنطا بالغربية، ومسجل خطر “فرض سيطرة”، ومطلوب للعدالة حيث أن عليه 28 حكمًا قضائيًا مستأنفًا وجزئيًا.

ومن المضحك أن المتهم لم يترك هذه الفرصة للنصب على المواطنين حيث افاد شهود عيان قيام بعض الموجودين في العزاء بتقديم طلبات وقرارات للمتهم من اجل حلها بصفتة من رئاسة الجمهورية وانه بالفعل قد وافق على ذلك مقابل مبالغ مالية واتفق معهم على مقابلة شخصية لقبول الطلبات والحصول على المال من اصحاب الطلبات.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.