ملابسات إدراج اسم الطفل أحمد منصور ضمن لائحة المؤبد

انتشرت مؤخراً بجميع وسائل الاعلام قصة الطفل المصري أحمد منصور  قرني الطفل البالغ من العمر اربعة اعوام وهو بذلك أصغر طفل في العالم محكوم عليه بالاعدام الذي خفف لمؤبد.

الطفل احمد منصور

تعود احداث القصه الي مظاهرة حدثت بالفيوم في يوم 3 يناير لعام 2014 اسفرت عن قتلي وجرحي ومن ثم قامت اجهزة الامن بالقبض على البعض ووجهت لهم النيابة تهم القتل العمد والشروع في القتل والاضرار بالمنشئات الحكومية وتعطيل حركة الحياة العامة، كان من ضمن هؤلاء المتهمون أسم أحمد منصور قرني شرارة والذي ذهبت قوات الامن للقبض عليه في العنوان المذكور في اوراق النيابة ليجدوه رضيعا في اللفه لم يكن قد اتم عامه الثاني وقتها لم يكن من قوات الامن الا انهم حقا لم يأخذو الطفل ولكن أبت قوات الامن أن تخرج خاوية اليدين بل اصطحبت معها والد الطفل ليقضي اربع اشهر في الحبس الاحتياطي عوضا عن ولده.

قام محامي الطفل بإدراج شهادة ميلاده والتي تثبت عمره وان هناك سوء تفاهم واختلاط في الاسماء حيث أن المطلوب شخص اخر يحمل نفس اسم الطفل، ولكن القضاء لم يلق لما قدم الدفاع بالا واصدر حكمه بالمؤبد.

ظهر الطفل ووالديه في الكثير من برامج التوك شو ليعرض قضيته بل ليعرض فضيحة قضاءنا المصري ولكي يتخذ من الشعب والمواطنين درعا يحميه من تنفيذ هذا الحكم الساخر، إذ بدا عليه الزعر والانهيار الشديد مخافة أن يضيع منه ابنه.



اترك تعليقاً