مقتل طفل سبع سنوات على يد جاره والمتهم يعترف قتلته وغسلته ودفنته في مقبرة

في واقعة مأساوية وعلامات الحزن تسيطر على وجوه عائلة الطفل السيد السيد أحمد البالغ من العمر سبعة سنوات الذي قتل غدرا على يد أحد جيرانه مستخدما فازة زرع ضربها على رأسه ليلقى مصرعه في الحال ولكي يتخلص من جريمته قام بدفن الطفل داخل المقابر بالمعصرة بدأت تفاصيل الواقعة عندما توسل الطفل إلى والدته لكي توافق على خروجه لكي يلعب مع أصدقاءه بالشارع وبعد إلحاح شديد وافقة الأم.

مقتل طفل سبع سنوات على يد جاره والمتهم يعترف قتلته وغسلته ودفنته في مقبرة

الأم تروي تفاصيل مقتل الطفل.

نظر اليها طفلها وهو مبتسما مرددا متحبسنيش ثاني عايز ألعب في الشارع مع أصحابي بهذه الكلمات بدأت الأم تروي تفاصيل الواقعة وأوضحت أم الطفل أنها منعت طفلها قبل الحادث بيوم من نزوله الشارع وحبسته داخل المنزل وفي يوم الحادث سمحت لإبنها بالنزول وانتظرته حتى يعود ولكن اختفي وسط حيرة وذهول وبحث عنه في كل مكان ولكن دون فائدة وتابعت الأم ذهبوا لتقديم بلاغ الي قسم الشرطة وقاموا بالبحث عنه في كل مكان وكان القاتل دائما يطمئنهم أن الطفل أن شاء الله هنلاقيه وبعد 15 يوما جاء إتصال من القسم لكي يتعرفوا على هدوم الضحية.

إكتشاف الجريمة.

وأضاف الأب ذهبت لقسم الشرطة فقام  أحد الضباط يعرض عليه ملابس ابني ويريد التأكد من أنها خاصة به وعندما سألته أين ابني قال لي ابنك اتقتل وهو موجود داخل المشرحة وذهب اليه ليجد الجثة عارية ومنتفخة دون اي أثار للدماء عليها   وبدأت الشرطة بالبحث على الجاني وتبين لهما بعد إستجواب الكثير من جيرانهم ومع انتشار قوات سرية بمكان الجريمة لاحظ تردد المتهم ويدعى “علي.م” وشهرته “حليمه البالغ من العمر 27 عاما على مكان العثور على الجثة وتم القبض عليه وبمواجهته بالجريمة.

إعترافات القاتل.

إعترف وقال أن يوم ارتكابه الجريمة قام الطفل بسبه بألفاظ نابية هو ووالدته أمام أطفال المنطقة واعتاد مناداتي بالاسم الذي أكرهه “حليمه” مما أثار غضبي فقمت باصطحابه بعيدا عن أصحابه وضربته على رأسه فسقط على الأرض وبعدها اخذت الطفل الي المقابر وخلعت ملابسه وغسلته ووجهته نحو القبلة في مقبرة مفتوحة وتحرر محضر بالواقعة وتابعت النيابة التحقيقات.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.