مفيدة عبد الرحمن أم الـ 9 وأحد النساء في سجل تعدد الزوجات وأسرار أخرى من حياتها

يحتفل محرك البحث جوجل اليوم بالمحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن التي شغلت عدة مناصب نسائية وعامة في ذات الوقت، وكانت إحدى نساء المجتمع المصري اللاتي واجهن عادات وتقاليد المصريين في ذلك الوقت، بشأن تلك القيود التي كان يتم فرضها على المرأة من حيث العمل والتعليم والمُشاركة في الآنشطة المجتمعية، وُلدت السيدة مفيدة في 20 يناير من عام 1914 في منطقة الدرب الأحمر التابعة لمحافظة القاهرة، وتُوفيت في 3 سبتمبر سنة 2002 أي عن عمر يُناهز الثامنة والثمانون تاركة وراءها تاريخ كبير جعل الشركة العملاقة تحتفل بها.

مفيدة عبد الرحمن أم الـ 9 وأحد النساء في سجل تعدد الزوجات وأسرار أخرى من حياتها

حياة مفيدة عبد الرحمن المهنية

التحقت بالجامعة وبالتحديد كلية الحقوق ودرست القانون، وكانت أول امرأة تدخل المحاكم المصرية وتقف أمام القضاة لتمارس مهام مهنتها بكل جرأة وشجاعة، بل وصل بها الأمر أنها رفعت دعوى أمام المحكمة العسكرية في مصر، لتكون المرأة الأولى في التاريخ المصري التي تترافع فيه أمام تلك النوعية من المحاكم، ولعلها تكون الوحيدة، ترافعت في إحدى القضايا السياسية الشهيرة في فترة الخمسينيات في مصر والتي كانت بطلتها هي درية شفيق، حيث نجحت تلك الأخيرة في تجميع 1500 من النساء المصريات ونظمن مظاهرة أمام مجلس النواب المصري عام 1951.

مفيدة عبد الرحمن أم الـ 9 وأحد النساء في سجل تعدد الزوجات وأسرار أخرى من حياتها
مفيدة عبد الرحمن أم الـ 9 وأحد النساء في سجل تعدد الزوجات وأسرار أخرى من حياتها

اكتسبت مفيدة عبد الرحمن شهرة واسعة أُضيفت إلى شهرتها الكبيرة في ذلك الوقت بعد هذه القضية، وأصبحت تترافع في العديد من القضايا من هذا النوع السياسي، فتم تكليفها بالدفاع عن مجموعة كانت مُتهمة في قضية تآمر على مصر في ذلك الوقت، بعد أن أصبحت من النساء الشهيرات في المجتمع المصري، في ذلك الوقت ترشحت لمجلس النواب عن دائرتي الغورية والأزبكية التابعتين لمحافظة القاهرة، لتُصبح عضوة في البرلمان وشاركت خلال فترتها النيابية والتي استمرت لمدة 17 عام في وضع العديد من القوانين وتعديل البعض الآخر، بصفتها أحد خبراء القانون المصري في ذلك الوقت.

اقرأ أيضًا:
جوجل يحتفل اليوم في صدر صفحته بسيدة مصرية
مفيدة عبد الرحمن أول محامية مصرية وإحدى أيقونات القانون المصري

مفيدة عبد الرحمن وحياتها الشخصية

تزوجت من رجل يُدعى محمد عبد اللطيف وكانت إحدى النساء اللاتي قبلن بمبدأ تعدد الزوجات، حيث لم تكن هي الأولى لزوجها السابق الإشارة إليه، وبرغم ذلك عاشت حياة زوجية مُستقرة كان أحد مؤشرات ذلك هو إنجابها لتسعة من البنات والبنين، وبرغم كل ذلك الحمل الأسري الكبير إلا أنها نجحت في إتمام تعليمها، حيث أنها التحقت بجامعة فؤاد الأول عام 1935 لتكون أول سيدة متزوجة تلتحق بها، وعندما تخرجت منها كانت أم لتُسجل أيضًا لقب آخر في تاريخها وهو أول أم تتخرج من تلك الجامعة.

مفيدة عبد الرحمن أم الـ 9 وأحد النساء في سجل تعدد الزوجاتالتحقت مفيدة عبد الرحمن بحكم كونها سيدة شهيرة في ذلك الوقت بالعديد من الجمعيات، التي كانت في معظمها تدافع عن حقوق المرأة وحرياتها ضد قيود المجتمع، ومنها جمعية نساء الإسلام، هذا بالإضافة إلى مناصب أخرى عامة وسياسية منها عضو الاتحاد الاشتراكي وهيئة البريد ونقابة المحامين ومجلس إدارة بنك الجمهورية ونقابة المحامين والعديد من المناصب الأخرى.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.