مفاجأة| “ريجيني جديد في مصر” فرنسي قُتل في قسم شرطة والخارجية الفرنسية تفتح القضية قبيل ساعات من زيارة هولاند

قبيل ساعات من زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى مصر، ومع وجود حالة من القل والارتباك العام في الشارع المصري، حيث جمعة الأرض وأزمة تيران وصنافير والعديد من الأزمات الاقتصادية والسياسية المختلفة، ومع وجود العديد من الأمال على أهمية تلك الزيارة في تحقيق العديد من الاتفاقيات والسعي لتنشيط السياحة بين البلدين، تفجرت من جديد أزمة ليست بالسهلة، عن جوليو ريجيني جديد تتحدث أم فرنسية.

مفاجأة| "ريجيني جديد في مصر" فرنسي قُتل في قسم شرطة والخارجية الفرنسية تفتح القضية قبيل ساعات من زيارة هولاند 1 16/4/2016 - 12:42 م

إنه الفرنسي “إريك لانج” الذي كان يعمل في المركز الفرنسي ومقره القاهرة، والذي قتل منذ ثلاث سنوات في إحدي السجون المصرية عن عمر يناهز ال 50 عام.

تعود قصة “إريك لانج” إلى عام 2013 حيث حظر التجوال في مصر والذي تم القبض عليه خلال تلك الفترة بتهمة عدم الالتزام بحظر التجوال، وتم احتجازه بقسم شرطة قصر النيل، ثم أعلنت الشرطة انه قتل في الحجز من قبل 6 مسجونين قاموا بضربه ضربًا مبرحًا حتى سقط صريعًا.

“إريك” والي كان مدرسًا للغة الفرنسية وباحث مهتم بكتابة تقارير خاصة عن الوضع في مصر والسياسة العامة تم نشره على صفحته الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”، تقول والدته أن القضاء المصري قد حكم ببراءة ابنها ومع ذلك استمر في حبسه دون أي سبب، مشيرة إلى أنها قدمت دعوي قضائية تتهم فيها وزير الداخلية وضبط السجن بعدم توفير الحماية والمساعدة لابنها اثناء حجزه.

أزمة جديدة:

من جانبه أعلن المتحدث باسم الخارجية الفرنسية أن الخارجية تتحرك لتسلط الضوء على تلك القضية الهامة بالنسبة لهم، كما اكد أن الخارجية الفرنسية طالبت مصر بضرورة معاقبة الجناة والمسئولين عن قتل “إريك” وتقديمهم للمحاكمة.

وناشدت الأم الفرنسية من الرئيس الفرنسي “هولاند” ضرورة اعادة فتح القضية من جديد حتى يتم معرفة سبب اعتقاله ومن قتله وتتم محاكمة عادلة في تلك القضية.

كما أكد المتحدث بأسم القنصل العام بالقاهرة أنه يتم متابعة القضية منذ عام 2014 وهي الآن مؤجلة إلى 15 مايو القادم.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.