مفاجأة جديدة يفجرها التقرير النفسي في قضية سفاح الإسماعيلية

كانت محكمة الإسماعيلية برئاسة المستشار أشرف محمد على حسين، حكمت بالإعدام لعبد الرحمن نظمي الشهير بدبور، والذي اُتهم في قتل مواطن، والشروع في قتل اثنين آخرين، والمعروفة إعلاميًا بمذبحة الإسماعيلية.

سفاح الإسماعيلية

وكانت النيابة العامة قد اتهمت عبد الرحمن نظمي الشهير بدبور قتل المجني عليه عمدًا أحمد محمد صديق، بعد أن ضربه عدة طعنات، وبعد محاولة الهروب التف خلفة وقطع رأسه ليسقطه قتيلًا، بالإضافة إلى الشروع في قتل المجني عليه محمود محمد إبراهيم بسلاح أبيض، وشرع أيضًا في قتل المجني عليه سليمان عايد ليحدث بهما إصابات.

تقرير الطب النفسي في قضية سفاح الإسماعيلية

أكد تقرير الطب النفسي عبد الرحمن نظمي الشهير بدبور والمعروف إعلاميًا بسفاح الإسماعيلية، أنه لا يوجد أي اضطراب نفسي أو عقلي يفقده التمييز ومعرفة الخطأ والصواب، بل كان كل ما يفعله يدركه إدراك تام، والدليل على ذلك إحضاره الأسلحة البيضاء، ومن ثم مباغتته وقتله، وبعدها حاول الهرب ليمسك به الأهالي قبل أن يتمكن من الهروب.

وأكدت محكمة الإسماعيلية أن المتهم سفاح الإسماعيلية أجاب عن أسئلة المحكمة بدقة شديدة، واعترف اعتراف تام وكان اعترافه مطابق لأقوال الشهود، ولم تلاحظ النيابة أثناء التحقيق أي مرض نفسي او عقلي، والسبب في هذه الواقعة هو تناول المتهم للمخدرات قبل وقوع الجريمة.

وكان محكمة الإسماعيلية قد قضت قبل ذلك بالحكم 3 سنوات للمتهم لتناوله المخدرات قبل مذبحة الإسماعيلية، وكان الحكم من قبل رئاسة المستشار هانى فتحى عباس مطاوع، وكان ذلك بعد مرور 45 يوم فقط على حكم إعدامه شنقًا، ليكون مجمل الأحكام الإعدام شنقًا و3 سنوات سجن.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. غير معروف يقول

    يعني هيتعدم الاول وبعد كدا ياخد ثلاث سنوات سجن والا ايه