معلومات هامة عن الضابط الذي قاد محاولة لإغتيال السيسي وكون خلية من زملائه وطبيب أسنان

على ما يبدو أن الأفكار التكفيرية ليس لها مكان محدد أو أشخاص معينين، ولما لا وقد وصلت تلك الأفكار لأشخاص تم تربيتهم على حب وخدمة الوطن بل وروجوا لها أيضاً، وهذا الأمر ينطبق الرائد المتهم بمحاولة اغتيال السيسي وهو محمد السيد الباكوتشي ضابط الداخلية، الذي تم فصله من الخدمة عام 2012 بعد أن أطلق لحيته وانضم إلى مجموعة الضباط الملتحين، والتي ظهرت عقب ثورة 25 يناير وطالبوا وزارة الداخلية في ذلك الوقت السماح لهم بإطلاق لحيتهم وسن قانون بذلك.

معلومات هامة عن الضابط الذي قاد محاولة لإغتيال السيسي وكون خلية من زملائه وطبيب أسنان 1 16/8/2017 - 10:58 ص

يقول كريم حمدي الملازم بالأمن المركزي سابقاً وأحد أفراد الخلية التي شكلها الباكوتشي، أنه قام بدعوتهم للإلتزام دينياً، وقد لقت دعوته صدى جيد بين عدد من الزملاء على حد وصف كريم، وأضاف أنهم كانوا يجتمعون في عيادة طبيب الأسنان الذي انضم أيضاً لخليتهم التي وصل عددها إلى 7، منهم ستة ضباط حيث كانوا يقومون بدراسة مخططاتهم، وكان الباكوتشي يقوم بتدريبهم سواء فكرياً أو عسكرياً على حد وصفه، وكان من ضمن تلك المخططات هو إغتيال السيسي ووزير الداخلية الأسبق محمد إبراهيم وكذلك قائد القوات الخاصة بوزارة الداخلية مدحت المنشاوي.

هذا وقد بدأت أولى جلسات محاكمة تلك الخلية أمس في الهايكستب، حيث يتم خضوعهم للمحاكمة العسكرية، وجدير بالذكر أن الباكوتشي لا يحضر تلك المحاكمات لأنه قد تُوفي عام 2014 في حادثة سير على الطريق الصحراوي الواصل بين بلبيس والقاهرة، وهو متزوج وله أربعة من الأطفال منهم ثلاثة بنات وولد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.